طنجة24_منازل آيلة للسقوط تثير مخاوف ساكني المدينة العتيقة لطنجة



منازل آيلة للسقوط تثير مخاوف ساكني المدينة العتيقة لطنجة

أضيف في 11 يناير 2017 الساعة 16:00

طنجة 24 - سعيد الشنتوف

بدأت المنازل الآيلة للسقوط بالمدينة العتيقة لطنجة،  تثير الرعب في نفوس العديد من السكان، سواء القاطنين داخلها أو سكان الجوار بحكم ترابط بعض الجدران بعضها ببعض، وبحكم هشاشة البناء وافتقاره للأسس المتينة التي تحافظ على تماسكه وعدم التأثر بما يقع حواله.

وأعاد حادث انهيار جزئي لإحدى البنايات المهترئة، مساء أمس الثلاثاء، مخاوف من وقوع حوادث من هذا النوع، قد تؤدي إلى سقوط ضحايا، في الوقت الذي تبدو فيه المصالح المختصة شبه غائبة عن معالجة هذا المشكل.

وتقدر المندوبية السامية للتخطيط في تقرير سابق لها، نسبة الأسر المغربية التي تعيش في بيوت آيلة للسقوط بنسبة 20 في المائة في مدينتي طنجة وتطوان، علماً أن الأخيرة شهدت سقوط عدد من بيوتها القديمة.


وذكرت في تقرير أن الأشخاص الذين تقلّ أعمارهم عن العشرين عاماً تراجعت نسبة تواجدهم في هذه المنازل من 50 في المائة عام 2004 إلى 44 في المائة عام 2014، فيما ارتفعت نسبة الذين تزيد أعمارهم عن العشرين عاماً من 49.9 في المائة عام 2004 إلى 57.8 في المائة عام 2014.

ويقول مختصون في الهندسة، إن المدينتين تضم نسبة كبيرة من البيوت الآيلة للسقوط كونها قديمة. ويرجع السبب إلى التغيّر الديموغرافي، إضافة إلى أن "معظم العائلات فقيرة، وبالتالي عاجزة عن ترميم البيوت".

ومعظم البيوت القديمة تعاني من مشكلة السقف الذي يرتكز أساساً على أعمدة خشبية دائرية أو مستطيلة، وأن هذه الأخشاب تتعفّن في الغالب، أو تسقط. وبفعل هذه الانهيارات، اضطر عدد من السكان إلى تركها، ليزداد حالها سوءاً مع الوقت، ما أدى إلى تشويه الأحياء القديمة الجميلة.


ويقول المختصون في الهندسة أن عملية إصلاح هذه البيوت صعبة ومعقدة، في حالة الحفاظ على التراث، يجب إعادة البناء بالطريقة نفسها وليس بالإسمنت المسلح كما تفعل غالبية الجهات، على غرار البلدية وغيرها.

وتبقى التجربة الجديرة بالاحترام تتمثل في إنشاء مؤسّسة خاصة للدراسة والبحث وحل مشكلة التملّك وإعادة الإعمار، على غرار تلك الموجودة في مدينة فاس، والتي تضم مهندسين معماريّين أكفاء، على دراية بالمواد الملائمة التي يجب استخدامها لترميم هذه المنازل كما يجب.

وتجدر الإشارة أيضا إلى أن البلاد تعد مشروع قانون لصيانة المباني الآيلة للسقوط، وينص على وجوب تحمّل الملاكين مسؤولية صيانة المباني، على أن تتخذ السلطة الإدارية المحلية المختصة الإجراءات الضرورية لإيواء السكان، بالتنسيق مع الوكالة الوطنية للتجديد الحضري


 





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا

إفطار جماعي لفائدة نزلاء مركز حماية الطفولة بطنجة

طنجة مدينتي تدخل الفرحة على الأسر المعوزة

جمعية العرفان ترسم البسمة على وجوه الأطفال

الحقل الجمعوي المحلي يتعزز بجمعية منتدى المعارف للتنمية

حملة طبية مجانية بمدينة أصيلة

حوالي 100 امرأة يستفدن من دروس محو الأمية، خلال الموسم التربوي الجديد لجمعية هدى الناس

الشعلة بطنجة تنظم الحملة التحسيسية حول مخاطر ظاهرة الرشوة

حملة تحسيسية حول النظافة العامة بمناسبة عيد الأضحى المبارك بحي السواني

جمعيات الشرافات تتعرض للنهب - بيان صحفي -

طنجة مدينتي تنظم يوم توجيهي بثانوية ابن الخطيب