طنجة24_توجه مغربي لاهداء قصر الفا الى اسبانيا بعد تنازل طنجة عنه




توجه مغربي لاهداء قصر الفا الى اسبانيا بعد تنازل طنجة عنه

أضيف في 13 فبراير 2018 الساعة 13:09

طنجة 24 - متابعة

بعد الانتقادات التي أثارها قرار جماعة طنجة، التنازل عن قصر " ألفا اسكيبيل" الملوك لها في بلدية فيتوريا بشمال اسبانيا، لفائدة الدولة المغربية، أبانت هذه الأخيرة، عن زهدها في هذا المعلم الأثري الذي يعود تاريخه إلى القرن الخامس عشر، حيث تحدثت أوساط إعلامية عن نية  السلطات المغربية، إهداءه إلى نظيرتها الاسبانية.

وتبعا لما أوردته صحيفة "Gastez" الرقمية، فإن القنصلية المغربية وجهت رسالة إلى السلطات الاسبانية، تخبرها من خلالها برغبتها في إهدائها هذا قصر "ألفا اسكيبيل"، بعد أن تتسلمه من جماعة طنجة، التي صادقت على تفويته لها نظير درهم رمزي، وفق التقرير الذي تمت المصادقة عليه خلال أشغال الدورة العادية لشهر فبراير، التي التأمت الأسبوع الماضي.

وبحسب الصحيفة الاسبانية، فإن المعطى شكل مفاجأة من العيار الثقيل لمسؤولي بلدية فيتوريا، ما دفعهم إلى استفسار نظرائهم المغاربة في جماعة طنجة حول ما إذا كان هذا التفويت سيكون لفائدة السلطات المركزية الاسبانية، أم لفائدة بلدية فيتوريا، غير أنهم لم يتلقوا أي جواب حتى بداية الأسبوع الجاري.

والأسبوع الماضي، تبنت الأغلبية المسيرة لمجلس جماعة طنجة، التي يقودها حزب العدالة والتنمية، مقترحا بالتنازل عن قصر "ألافا اسكيبيل"، لفائدة الدولة المغربية، نظير درهم رمزي، لعدم قدرتها على تحمل مصاريف إعادة ترمبمه وتأهيله، وهو الأمر الذي فرضته الضغوط المستمرة من طرف بلدية فيتوريا على جماعة طنجة.

وقصر "ألافا اسكيبيل"، هو بناية تقع في مدينة فيتوريا الاسبانية، كانت ضمن أملاك النبيل الاسباني، الدوق دو طوفار، الذي عاش في طنجة خلال فترة الانتداب الدولي، ثم قررأن يهب جميع أملاكه بما فيها هذا القصر إلى هذه المدينة، عربونا لعشقه لها.

وبسبب الاهمال الذي طال هذه البناية، فقد تعرضت جماعة طنجة، لضغوطات من طرف المسؤولين الاسبان، من أجل إصلاح هذا القصر، بالنظر إلى المخاطر التي باتت تشكله وضعيته الراهنة، فضلا عن تشويه المنظر العمراني للمنطقة التي يقع فيها.

 



تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها

1- المسرح السرفانتيس

محمد

لمادا نحن لم نظغط بجانبنا بلدية فيتوريا الاسباني من اجل الترميم والاصلاح المسرح سرفانتيس . او المستشفى الاسباني الدي يتوفر على مساحة شاسعة في وسط المدينة طنحة ولمادا لم يتم البيع الفصر بالمزاد العلني لفائدة المجلس المدينة وش اصحاب العدالة والنتمية ليس لهم ادنى تفكير ومن اعطى لهم الحق لبيعه.ادا اسنتدت الامور لغير اهلها فانتظر الساعة . هدا الفصر يعود لاصحاب مدينة طنجة الكبرى . انظروا كيف كانوا يظغطون على مسؤوليي مدينة طنجة من اجل الترميم ونحن نخافوا حتى ان نتكلم عن الترميم المسرح سرفانتيس يجب ان تكون لها الكرامة اولا. من هم نحن استعمرناهم 5 قرون قبل او يستعمروننا ببعض السنين

في 13 فبراير 2018 الساعة 43 : 15

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- إذا أسندت الأمور إلى غير أهلها فإنتظر الساعة.

أحمد الطنجاوي.

هذه المسرحية من إخراج من هم فوق مسيرو جماعة طنجة.
أصلا مدينة طنجة يحكمها و يسيرها السيد الوالي أما الجماعة فلا دخل لها هي فقط صورية.
العمدة و زبانيته و سماسرته وبعدما فشلوا و أفلسوا مدينة طنجة ماديا أصبحوا ينتهجون سياسة الهروب إلى الأمام.
إذا أسندت الأمور إلى غير أهلها فإنتظر الساعة.

في 13 فبراير 2018 الساعة 26 : 22

أبلغ عن تعليق غير لائق




أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا

إفطار جماعي لفائدة نزلاء مركز حماية الطفولة بطنجة

طنجة مدينتي تدخل الفرحة على الأسر المعوزة

جمعية العرفان ترسم البسمة على وجوه الأطفال

الحقل الجمعوي المحلي يتعزز بجمعية منتدى المعارف للتنمية

حملة طبية مجانية بمدينة أصيلة

حوالي 100 امرأة يستفدن من دروس محو الأمية، خلال الموسم التربوي الجديد لجمعية هدى الناس

الشعلة بطنجة تنظم الحملة التحسيسية حول مخاطر ظاهرة الرشوة

حملة تحسيسية حول النظافة العامة بمناسبة عيد الأضحى المبارك بحي السواني

جمعيات الشرافات تتعرض للنهب - بيان صحفي -

طنجة مدينتي تنظم يوم توجيهي بثانوية ابن الخطيب