طنجة24_إرهاب الجماهير - إسحاق الجباري الطاهري



إرهاب الجماهير

إسحاق الجباري الطاهري
أضيف في 8 يوليوز 2017 الساعة 18:34

فلأعرفكم بنفسي أولاً قبل أن أخوض فيما سأخوض فيه في هذا المقال الذي أرجو من الله أن أُتوفق وأن أُهدى أثناء صناعته إلى سبيل الحياد ما أمكن، ذلك أن تعريفًا بنفسي كافي -في تقديري- لوضع القارئ داخل المشهد بكل تعقيداته، كما أنّه قد يمزّق الهوة ما بين الوضع الحقيقي وما بين ما تتناقله وسائل الإعلام التي تَنفُخ المشهد نفخًا .. كيف لا وذلك ديدنهم وعلى ذلك يقتاتون؟ المهم..

 أنا إسحاق الجباري الطاهري، من مواليد المدينة العتيقة بطنجة سنة 1995، وطالب (شعبة الإقتصاد) بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والإجتماعية. حُزْتُ شهادة الباكالوريا سنة 2013 وقد صِرتُ طالبًا بالكليّة في السنة ذاتها.

والدي (رحمه الله) كان سائق أجرة، وقد توفي منذ زهاء سنة ونصف عن سنٍّ يناهز الأربعة والسبعين، وقد توفي (رحمه الله) مباشرة بعد أن سلّم سيّارة العمل لزميله وأخذ حمام بارد كان للأسف الآخر في حياته. فلتتخيّل يا صديقي القارئ رجل في الرابعة والسبعين يواظب على عمله كل صباح قبل أن تستيقظ الدّيكة من محاجرها معلنة قدوم الصباح، لا يوقف عزمه ولا روتينه ظرف جوّي ولا صحّي؛ الحياة قياسًا إليه عملٌ وصلاةٌ ونوم.

قبل أن ألتحق بالكليّة كنت عُضوًا بجماعة العدل والإحسان، وكان من الطبيعي جدّا أن أكون كاتبًا عامًا لمكتب التعاضدية بالرغم من أن دهشة الولوج إلى عالم الجامعات لم تكن قد بارحتني بعد، فصرت بين يوم وليلة من تلميذ عادي في ثانوية إلى كاتب تعاضدية في كلّيّة. (بالمناسبة التعاضدية = العدل والاحسان).

 سنة 2014 (أي في موسمي الجامعي الأول) خضنا معركة بملّف مطلبي أغلب مطالبه شعارات فضفاضة، لا سبيل إلى تحقيقه آنيا، كما أنّ الإدارة قد تتحايل عليه بكل سهولة لأنّه لا ضمانة حقيقية مثلاً لإسقاط الفساد في الكلّية ولا ضمانة حقيقية لتحرّي عدم فرض الكُتب مادام الطلبة الناعقين اليوم هم من اشتروها بالأمس، المّهم؛ عاملتنا الإدارة كما تعامل الأمّ طفلها الذي يبكي بدون مبرر وقد نجحت في ذلك.

معركة 2014 كانت فاصلة بالنسبة إليّ، وقد كانت من بين العناوين الكبرى التي غيرّت إحدى أكبر توجهاتي في الحياة، فتركتُ العدل والإحسان وكل ما يبث بصلة لأيّ انتماء حزبي أو نقابي؛ انتمائي لنفسي، وإن أنت أردت تعريفي فعرّفني بالقياس إليها لا بالقياس إلى إطار خارج عنها.

 كُنتُ -بطبيعة الحال- فاشلاً دراسيًا في سنتي الأولى (لست هنا أحمّل المسؤولية لأحد، أتحملّها أنا فقط)، وقد أحاطتني أسئلة واستشكلت عليّ إشكالات عن طبيعة المرحلة التّي أمرّ منها وعن كلّ ما أنا بصدده فاخترت بشجاعة ومن دون تردد، وقد فتحت لنفسي بذلك واجهة جديدة تُطِّل بها على الحياة.

 لست من الطلّبة الممتازين، ولا من أولئك اللابأس بهم. كاتب هذا المقال طالب متواضع جدًّا مُقصرٌ في حقّ دراسته (الرّسمية) كحال أغلب الطلّبة، ولكنّه لم يَبتع نِقاطًا قطُّ (كما فعل ويفعل بعض من يزايد علينا بالنضال اليوم).

كان من المفروض أن أحصل على إجازتي هذا الموسم، ولكنّني حظيت بصفرٍ غير مبرر تسبّب لي في تكرار سنة بأكملها، ذلك أني سأظل منذ اللحظة مكتوف اليدين إلى غاية شهر مارس المقبل لأدرس عددا من الموّاد حتى أحصل على إجازتي في خمس سنوات!!!

 هاأنتم ترون بأنّني ابن الطبقة الكادحة، أعمل وأدرس في الآن ذاته، وقد ظُلمت كغيري في مادّة واحدة أثناء مساري الجامعي إلى غاية اللحظة. لست طالبًا قد جاء لبرهة من القمر، والدي لم يكن بارونًا للمخدّرات ولا رجل أعمال ثرّي حتى يُوطّد لي العقبات بماله ونفوذه، وهاأنتم ترون بأنّني مررت بتجربة قصيرة تجعلني على بيّنة من كلّ ما يجري، فلست ممن يتحدث عن غير علم (بخصوص هذا الصدد) ولست ممّن يسعون وراء نيل رضى الأساتذة وإن كان ذلك على حساب كرامتهم، وهاأنذا أمامكم فانظروا هل فيكم من رآني أتوسل فلانًا (كما تتوسلون)، أو أُعرّي صدري الناهد أو أتمايل أمام أستاذ لعلّ عجيزتي الرشيقة تستثيره فتكون المصلحة متبادلة.

 هكذا انطلقت الشرارة ..

 ظهرت نتائج الأسدس الرابع وفيما عدا حملة تسجيل غياب جماعي للعشرات ممن حضروا الامتحان في نسخته العادية كانت الأجواء طبيعية جدّا؛ ككل سنة.

 سأل سائل هل فيكم من تّم تسجيله غائبًا في المّادة الفلانية بينما هو كان حاضرًا فكانت المفاجأة! تّم تسجيل العشرات غائبين ظلمًا وعُدوانًا فانفجر الطلبّة غاضبين، وانتشرت الاقتراحات والنصائح، وقد كان من بين الاقتراحات اقتراح جميل وهو أن يتّم كتابة رسالة مرفوقة بأسماء المتضررين وأرقامهم الوطنية والقاعات التي اجتازوا فيها امتحان المّادة المذكور وتوقيعاتهم ثم يتكلف أحدهم بإيصالها للعميد، فإن لم يتجاوب فمعركة صغيرة للإطلاع على محاضر الحضور كحد أدنى فإن ثبت الحضور على الإدارة أن تتحمل مسؤوليتها، لكنّ الاقتراح الجميل لم يصمد أمام الحماس الغوغائي، وانتصر الجميع لحلقية احتجاجية داخل الكليّة؛ ثُمّ كان ذلك!

لا يفوتني هنا أن أذكر بأن غضب كهذا يعتبر بمثابة البنزين لكلّ هيئة لها تمثيل طلّابي في الكلّية، وبالفعل كان طلبة العدل والإحسان في المُقدّمة (كما هو الحال عند كل تحرك احتجاجي)، كما كان هناك ممثل او اثنين عن منظمة التجديد الطلّابي (=فصيل الوحدة والتواصل = شباب العدالة والتنمية) وكان هناك رفيق أو اثنين (في هذه النقطة بالضبط العهدة على من أخبرني لأنّني لا أعرفهم) ينتميان للحزب الاشتراكي المّوحد. القيادة الفعلية كانت لشباب العدل والإحسان، ولولاهم لما كان ما كان، بينما اقتصر المنتمون الآخرين على رصد كل محاولة ركوب علني على الاحتجاج، ففرضوا على قّلتهم استعمال شعار "الإتحاد الوطني لطلبة المغرب -أوطم-" بدل شعار "الإتحاد الوطني لطلبة المغرب-مكتب التعاضدية"، وهم على ذلك إلى الآن يتصارعون ويتربصون ببعضهم البعض. هذا الصّراع لا يعرف الوقود الجماهيري بالكاد أبجدياته. وهل تعرفون أي شيء غريب ومثير للسخرية في كل هذا اللغط ؟! جميعهم طلبة قانون، أي أن أي إجراء عقابي (لنفرضه جدلاً) تمارسه الإدارة في حقّ الطلبة المقاطعين هم غير معنيّين به فقد اجتازوا امتحانتهم في نسختها العادية والإستدراكية في جوٍّ سليمٍ ومناسب.

 في الحلقية الاحتجاجية الأولى تقرّر ملفّ مطلبي سيخوضون من أجله معركة احتجاجية، وقد كانت فرصة لكلّ مستغلّ، فقد طالبوا بإلغاء النقطة الإقصائية (حتّى من حصل على صفر من حقه اجتياز الدورة الإستدراكية)، وطالبوا بتأجيل الامتحانات وبإعادة تصحيح الدورّة العادية، ناهيك عن المطالب الرنّانّة من قبيل إسقاط الفساد والمحسوبية وقس على ذلك مما تعرف ومما لا تعرف.

 وهاأنتم ترون أيها العقلاء كيف ضاع حق من كان مظلومًا بتسجيله غائبا، وكيف انخرط بعض الأغبياء من المظلومين في معركة ستقتل حقّه بدلا من أن تجلبه له.

 بعد الحلقية الأولى استجابت الإدارة للحوار (خلافا لما يروّجون له) ثم خرج المنتمون من الحوار بتحقيق مطالب مثيرة للسخريّة، كون مثلا الإدارة ستؤجل امتحانات الأسدس الرابع بيومين فقط. وقد كانت الامتحانات التي قوطعت مؤخرة بيومين. أثناء الحوار تّم اللعّب بالنتّائج فصار العشرات ممن كانوا مسجلّين غائبين من الحاصلين على 1 و2 و 10، المهّم يبدو أنه تّم التلاعب بالنقط بطريقة عبثية أزاحت التركيز الإعلامي عن كلّ من كان مظلومًا فصارت الساحة ملأى بالانتهازيين، أما الأغبياء فكما العادة في خبر كان، بل وانخرط بعضهم حاملا معولاً يهدّم به مظلومتيه؛ وقد صدق من قال قديمًا : على نفسها جَنَت براقش!!

 رفض الطلّبة مخرجات الحوار، فطلبوا حوارًا ثانيًا لكنّ الإدارة انتهجت سياسة الآذان الصّماء باعتبار أنّها تحاورت مع الطلّبة وقد اتفقوا على ما اتفقوا وكل نضال بعد الحوار ليس له مبرر. ثم كان ما كان من تصعيد إلى غاية مقاطعة النسخة الاستدراكية.

مرّت امتحانات الأسدس السادس بسلام، ثمّ جاء الدور على الأسدس الرابعة فكانت المقاطعة!

في أول أيام الامتحان أقفل بعض الطلبة المنتسبين كما قلنا لفصائل طلّابية بعينها باب الكليّة بالسلاسل والأصفاد ثم تجمهروا أما مداخل الملحقتين الأولى والثانيّة مانعين كلّ الطلبة من اجتياز الامتحان وقد نجحوا في فرض المقاطعة بالقّوة، وقد انقسم الطلبة على إثر ذلك إلى من يريد اجتياز الامتحان ولكنّه يقول إذا همّت هانت، وإلى من لا يريد اجتياز الامتحان إما لأنه غير معني أو لأنه لا أمل له فيه أو لأنّه معنّي لكنّه متفق مع المنحى الذي أخذته الأحداث، ثمّ أخيرًا الطلّبة الذي يريدون اجتياز الامتحان -من أمثالي- ولكن لا سبيل إلى ذلك، إذ أنّ الآخرين فرضوا رأيهم بالقّوة وبالصرّاخ؛ أقول فرضوا رأيهم بالنّعيق!! حضر بعض رجال الأمن بزّي مدني ثم ألقوا نظرة عن كثب، وأخبروا المتجمهرين بأنه ليس من حقّهم إقفال الأبواب بالقّوة ثمّ انصرفوا.

 تّم تداول معلومة مفادها أن الجميع تمّ تسجيله غائبًا ثم أشرق صباح اليوم الثّاني ولكنّه كان مختلفًا عن اليوم الأول، إذ أن الإدارة استعانت بقوّات الأمن العمومي لفرض نوعٍ من النظام، وبالفعل تّم تأمين مدخل ومخرج الملحقة فيما تجمهر العشرات عند أقصى اليمين وعند أقصى اليسار مندّدين بكلّ من يلج مدخل الكلّية، وقد كان الطالّب الذي يجتاز المعبر المشؤوم مخترقًا كل الجماهير الناعّقة يلقى ما لم يلقه العميد نفسه من عبارات السبّ والشتم والقذف وأحيانا البصاق، فجميعنا خائنون ما لم ننحني للجماهير لكن هيهآت! حتى صار اجتياز الامتحان (وهو الحقّ البسيط) يتطلّب شجاعة من نوعٍ خاص، ولكم أن تتخيلوا كم طالب لم يجرأ على ذلك، وقد تحايل الكثيرون، فمنهم من طلب من صديقه تسجيل حضوره ومنهم من دخل من المعبر الخلفّي قبل أن يتم تغطيته بالنّعيق أيضًا.

 عبرت الممّر بدوري غير عابئ بهم، كأنهم حواجز زجاج عيني كانت تخترقهم، ثمّ دخلت قاعة الإمتحان. القاعة كانت نسبيًا ملأى عن آخرها، لكنّها كانت الوحيدة، بينما فوج أو فوجين صغيرين كانوا قد اجتازوا الامتحان وقد كنت ضمن الفوج الأخير.

 لم تكد تمض 10 دقائق على ولوجي القاعة حتّى هجم عليها القطيع.. كاد الباب يصرخ من أثر الرّكل والدّفع الذي مُني به ساعة الاقتحام، احتّل المقاطعون النوافذ فمنّهم من ردّدّ شعارات حفظها ساعتئذ، ومنهم من سبّ ومنهم من أشار بأصبعه الأوسط لمن هو داخل القاعة، علمًا أنّه كان من بينهم (الحاضرون) رجال ونساء في أعمار والديهم (والدي المقاطعين).

 مشهدين رسخا في ذاكرتي ولازلت أتذكرهما بقوّة. أمّا الأول فهو مشهد طالبة كانت بجانبي تبكي، وتسألني كيف السبيل إلى الخروج، وقد سألتني عن ما إذا كانوا سيضربوننا لأننا لم نختر مقاطعة الإمتحان، ولكم أن تتخّيّلوا شعورها المسكينة وهي ترى الغوغاء تهجم بقوّة على مسالمين لا لشيء إلّا لأنهّم اختاروا حقّهم الدستّوري في اجتياز امتحاناتهم، وقد كان ماكان من دون ضربٍ، فقط سبّ وقذف وتخوين.

 وأما المشهد الثّاني فقد كان أثناء نجاحهم في اقتحام القاعة، فقد انتشروا كالذباب، ومزّقوا ما استطاعوا الوصول إليه من أوراق الممتحنين، ومارست جماهريتهم وغوغائيتهم علينا أبشع أنواع البلطجة والإرهاب، فقد داسوا على ما يمكن أن يداس، بينما فر الطلبة المشاركون في الامتحان وتعمدوا الاختلاط مع المقاطعين، لكي لا يتم التعرف عليهم.

 ولكم معشر القراء الأعزاء تأمل هذا الوضع، وانظروا رحمكم الله كيف يستبيح حقوق الآخرين من يطالب بحقه، وكيف أنه ما من مفر، ليس ثمة إلى انتهازيين -على اختلاف درجاتهم-  يكيفون تحركاتهم على حسب الوضع وأغبياء كالأنغام يسوقها الراعي للتضحية بها ولكنها لا تدري.

 ملحوظة أولى: إخواننا الأفارقة لما يشاركوا في المقاطعة بل اجتازوا امتحاناتهم فكان مصيرهم مصير كل مشارك في الامتحان.

ملحوظة ثانية:  وأنا أكتب هذا المقال بلغني نبأ تأجيل الاستدراكي للمرة الثانية وسيتم الإعلان عن في غضون أيام عن تواريخهم. فقد يظن بعض الحمقى من الهمج الذي فعل ما فعل باسم الجماهير وباسم النضال بأنهم قد نجحوا في معركتهم، ولكن قراءة متأنية للأحداث تعطيك الخبر، فالمتضرر الحقيقي لم تنفعه المعركة، بل نفعت أولئك الذين كان ينتظرون على أحر من جمر ضوء وشعاع إعلامي يسلط عليهم، ومررت رسائل واستقبلت أخرى ولا حظ للطالب في كل هذا إلا تأجيل الامتحانات إلى حين، هذا إذا لم تراوغ الإدارة الجميع على حين غفلة، وإذا ما اكتفى القطيع بالتأجيل

 



تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها

1- كبير القطط

صديق يعرف ما هو دقيق

يحكى أن كبير الهررة هرم فنبذه قومه لكثرة كلامه دون علم وأكله دون عمل
لجا الهر المطرود الى كلب يتربص بقومه العداء
حشد الكلب أقرانه وجعل الهر الكبير دليلهم يرشدهم الى مخبأ القطط فأغاروا عليها وشردوها..
اهتز ذيل الهر العجوز منتشيا بانتصار الكلاب على قومه
ووقف يشكرهم على اعادته لوكره..
سخر منه كبير الكلاب :.أيها المغفل ان وكرا طردتك منه القطط اتبقيك فيه الكلاب ! ! ! !
لو علم قومك فيك خيرا ما نبذوك
ولو كنت وفيا ما كشفت لنا قومك
ولو كنت قويا ما لجأت الينا
و أنت يا إسحاق طالبت بالتدخل الأمني قبل أن يقع في تدوين فيسبوكية، و ارتماؤك في أحضان الطرف الآخر قد لا يحقق لك ما فشلت في تحقيقه من خلال الطرف الأول

في 08 يوليوز 2017 الساعة 39 : 23

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- أطلت الكلام

طنجة

أطلت الكلام ولم تقل شيئا ذا نفع . نتمنى في قادم الايام ان تختصر القول وتتكلم بما يفيد القراء وشكرا .

في 09 يوليوز 2017 الساعة 02 : 11

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- ولست ادري عما تتحدث

قمر الزمان

بدأت قراءة الموضوع , وحينما رأيت الاطناب في القول وان الموضوع يكاد يكون لا اخر له , اصابني الملل وعزفت عن اتمام القراءة . نرجو الاختصار والايجاز.

في 09 يوليوز 2017 الساعة 05 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- لا تنشر علينا غسيلك

فليطوز

لا تنشر علينا غسيلك , ولا يهمنا ما تحكي .  (رحم الله عبدا قال خيرا فغنم او سكت فسلم  ).

في 11 يوليوز 2017 الساعة 15 : 07

أبلغ عن تعليق غير لائق


5- كلية الاقتصاد

مناضل

يا حبيبي،النضال لا يكون سوى للشرفاء لاخيار،اصحاب المبادىء الثابتة،اما من لامبدأله ولا شخصية له ولا قوة له حتى أن يعبر عن رايه في ساحة امام الملأ فقط في العالم الافتراضي فلا كلام معه،أنانية وأستاذية وتكبر وكلام بغير علم وشتم للطلبة،أنت فقط من على حق،ياسلام...ليكن في علمك ان الطلبة المناضلون في الساحة هم الذين سيرفعون الذل عن الطلبة،وعلم ان من بينهم طلبة متفوقون وان من بينهم من يدرس في المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بالاضافة للكلية ومع ذالك دائما حاضرا في النضال وعلم ان فيهم الاسلامي واليساري والمستقل،وكل تجمعهم مطالب واحدة وعلم أنه لحدود الساعة تم النوافق بين الطلبة ومجلس الادارة على أكثر من عشر مطالب لم تكن تحلم بها انت ولا أمثالك،لاينقصها سوى توقيع العميد،اصبح الطلبة مثل الجسد الواحد،يحسون بالام بعضهم بهمومهم،وهنا تكمن القوة في الوحدة،والمتشردمون أمثالك هم من يساهمون في اذلال الاخر وتمرير افكار انهزامية،مشبعة بطعم اليأس،واختم بالاية الكريمة"كنتم خير امة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر"وصدق الله العظيم.

في 14 يوليوز 2017 الساعة 55 : 00

أبلغ عن تعليق غير لائق


6- الى صاحب التعليق 5

طنجة

حسنوا مستواكم . النضال على انفسكم لترفعوا من شأنها ومن مستواها الدراسي والمعرفي والعلمي . مستواكم هو مستوانا حين كنا في الابتدائي ايام الجد والنشاط وايام التحصيل الدراسي . مستواكم في الحضيض . حسنوا من مستواكم وبعد ذلك تكلموا في النضال وغير النضال .

في 14 يوليوز 2017 الساعة 23 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


7- الى المعلق 5

قمر الزمان

من خلال كتابتك يتضح ان مستواك هزيل جدا . مكانك في الصف الابتدائي . والله استغربت حينما علمت انك طالب جامعي وبهذا المستوى  ! ! !.

في 15 يوليوز 2017 الساعة 39 : 04

أبلغ عن تعليق غير لائق




أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا

قوة التغيير - فيصل العمراني

أذكروا ولاتـــكم بخير.. !! - محمد سدحي

انحســــــار السياســـــــــة - عبد القادر زعري

قوة التغيير 2 - فيصل العمراني

هل تعود طنجة سياحية ؟ - خالد الرابطي

الوزير الخلفي يصب "الخل" في... !! - محمد سدحي

مساجد المشاكل ومشاكل المساجد - يوسف شبعة

أسرى العهد الجديد - حمزة البقالي

"نوض تقرى" وبجانبها أشياء أخرى.. - يوسف شبعة

هل تحتكر الأحزاب السياسية ممارسة السياسة ؟ - عبد القادر زعري