طنجة24_هي ازمة أخلاق إذاً - الرابطي خالد



هي ازمة أخلاق إذاً

الرابطي خالد
أضيف في 25 نونبر 2017 الساعة 14:23
إن حوادث الاعتداءات الشنيعة التي يتعرض لها نساء ورجال التعليم، جعلتني حبيس موضوع العنف بالمؤسسات التعليمية، بعدما عشنا أكثر من أسبوع على هذا الإيقاع، وتناولناه من جوانب شتى، راغبين بذلك في محاولة فهم حقيقة ما أصاب هذا المجتمع الذي لطالما عشنا بين أحضانه في أمن وأمان، وحشمة ووقار، و علاقة أبوية جمعتنا بالعديد من المعلمين والأساتذة، الذين وما إن كبرنا حتى صرنا أصدقاء لهم، يبحثون عنا ونبحث عنهم في مناسبات عديدة، نجالسهم في المقاهي، ونهاتفهم بين الحين والآخر، ولم نحمل ضغينة في قلوبنا تجاه بعضنا البعض، بل نَكِنُّ لهم كل احترام، ونذكر غائبهم بالخير، ونترحم على من فارق منهم الدنيا بقدر كل حرف تعلمناه منهم، في زمن كان فيه مجرد رفع الصوت في وجه المدرس جريمة عسيرٌ عقابها، وكان فيه المعلم المربي الأول قبل الأسرة، بل كانت الأسرة تشتكي شغب أبنائها له. فكم مرة حضرنا عقابا داخل الفصل على أفعال ارتكبها تلاميذ في بيوتهم و اشتكى منها آباؤهم، آنذاك كان المعلم رسولا، و كان القيام له تبجيلا مفروضا.

فما الذي حدث اليوم؟ وما هذه الأخبار التي بتنا نتلقاها في كل حين؟ هل هي أزمة تربية؟ أم أزمة تعليم؟ أم أزمة أخلاق يتقاسمها المجتمع دون استثناء أي فرد؟. والحقيقة أنني بعدما كنت معنيا بهذا الموضوع ذات مرة، غُصت في كثير من الأمور التي تهم علاقة التلاميذ ببعضهم البعض، وبأساتذتهم، وبالمحيط الذي يعيشون فيه، فوقفت عند اختلالات جمة، تكاد تكون السبب وراء تدني القيم الأخلاقية لدى شريحة كبيرة من أفراد هذا المجتمع. والسبب وراء تشويه صورة التلميذ، ذلك النجيب المهذب النشيط...، و كذا صورة المعلم المربي الحنون الذي لطالما تغنينا به و نحن نردد قطعة " معلمي يارائدي يا نائباً عن والدي" وليس كما يُكتب اليوم على الفايسبوك " أحب معلمتي و هي لا تعلم و أخاف أن أصارحها ". هي أزمة أخلاق إذاً، يتقاسمها المجتمع ككل، أسرة ومدرسة وشارع. ولا شك أن لكل طرف مساهمته في تدني هذه القيم التي بتنا نحصد نتائجها الخطيرة يوما بعد يوم. فاهتمام الآباء بالماديات، و تحسبن مستوى العيش، العيش تحت هاجس بناء المستقبل، وكثير من زينة الحياة...، كان وراء انحراف الأبناء عن سكة التربية والأخلاق، وتأثرهم بكل الظواهر القبيحة التي يتلقونها بكل سهولة، وعبر مختلف الوسائل الإعلامية، كالفضائيات و الإنترنيت و ألعاب الفيديو التي تنمي العنف في وجدانهم، في ظل غياب اي اهتمام ولا مراقبة أبوية تقيهم شر الوقوع في المكروه، إلى أن يقع الفأس في الرأس، فتقعد الأسر ملومة محسورة، تذرف الدموع و تتوسل، طالبة الصفح عما ارتكبه ابناؤها من جرائم. و هل يصلح الصفح ما أفسد من أخلاق.

 و من الشجاعة الاعتراف  أيضاً بأن بعضا من رجال التعليم صار اهتمامهم بنضالاتهم الحقوقية أكبر من اهتمامهم بالواجب الذي يفرض عليهم تكوين مجتمع متحضر متخلق، فتوترت بذلك العلاقة الأبوية التي كانت تربط التلميذ بالمعلم، وتحولت إلى علاقة مصلحاتية فاقدة لكل احترام، ولم يعد بعدها لشعار " كاد المعلم أن يكون رسولا " أي وجود، بل صار المعلم بدوره معرضا للسب والشتم والضرب من قبل بعض التلاميذ المشاغبين. وكان أيضا من نتائج هذا الإخلال بالواجب التربوي أن وصل الانحراف إلى داخل الحرم المدرسي، فتكاثرت بذلك مظاهر الاعتداءات، سواء اعتداءات التلاميذ على الأساتذة، أو اعتداءات التلاميذ على بعظهم البعض.

و الظاهرة الخطيرة التي بات تعيش تحت رحمتها المؤسسات التعليمية هي ظاهرة إدخال التلاميذ للمخدرات والأسلحة البيضاء إلى داخل الأقسام، في غياب تام لأي نوع من المراقبة و الردع، حتى تفاقم الوضع الذي لم يعد يبشر بالخير، وصار حمل السكاكين موضة بين التلاميذ، والانحراف يستقطبهم الواحد تلو الآخر.  ويبنبغي أن نقولها وبصراحة، بعد ما كانت لدينا مؤسسات للتربية والتعليم، غاب شق التربية وبقي التعليم بنسبة ضعيفة، يعكسها المستوى العلمي والثقافي الذي يوجد عليه التلاميذ الآن.، ويؤكدها إقدام العديد من رجال التعليم على تدريس أبنائهم بالمدارس الخاصة، بينما يُدَرِّسون أبناء الشعب بالمدارس العمومية !. وليس بغريب أن يكون هذا حصادنا في ظل غياب الأنشطة المدرسية التي كانت تبرز طاقة التلاميذ، و تملأ فراغاتهم، و تحميهم من الإنحراف. لنتساءل اليوم عن غياب المسرح المدرسي ؟ و المسابقات بين المدارس التي نمَّت ثقافتنا العامة ؟ و عن البطولة الرياضية المدرسية ؟، و عن المجلات الحائطية و العروض...؟، و باختصار شديد نتساءل أين هي المدرسة التي عهدناها وتخرج منها من هم الآن مسؤولون عن التربية والتعليم؟ 

كما لا يمكن تحديد المسؤوليات عما يحدث دون الإشارة بأصابع الاتهام إلى المسؤولين عن تدبير شؤون المواطنين، فمؤسسات تعليمية كثيرة توجد خارج دائرة اهتمام المدبرين للشأن المحلي، حيث لا أمن، لا إنارة، لا طرق، لا علامات التشوير، و لا مخفظات السرعة أمام أبواب المدارس...، إذن عن أي إعادة تأهيل للمدن يتحدثون ؟ و أحياء كثيرة لم تؤهل بعد، إن كانوا يقصدون بذالك إنجاز الموانئت الترفيهية،  و إقامة فنادق خمس نجوم، و القطار فائق السرعة، و الطرامواي...،  فإني أقول أن هناك شريحة كبيرة من ساكنة المدن لا زالت تعيش في الظلام تحت رحمة مدمني الخمور و الحشيش وحبوب الهلوسة والمخدرات الصلبة. أناس ألِفُوا أحداث الضرب و الجرح و الاغتصاب و الكريساج، هؤلاء من ينتظرون  التأهيل قبل إعادة تأهيل غيرهم،  لأن فيهم  أجيال المستقبل من تلميذات و تلاميذ، يبحرون في الانحراف صباح مساء، و يتأثرون به و يتشبعون. وينتشرون في الأرض وينشرون الأذى، و أي أذى أكبر من عنف المدارس وجرائمها. أقصد هنا المدارس العمومية التي تُخطف منها التلميذات، ويُعَنَّف فيها التلاميذ ويغتصبون، لا المدارس الأجنبية التي يقف على أبوابها أفراد من رجال الأمن.  

طرحت هذا وكتبته قبل خمس سنوات، ولكن...!

 





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا

قوة التغيير - فيصل العمراني

أذكروا ولاتـــكم بخير.. !! - محمد سدحي

انحســــــار السياســـــــــة - عبد القادر زعري

قوة التغيير 2 - فيصل العمراني

هل تعود طنجة سياحية ؟ - خالد الرابطي

الوزير الخلفي يصب "الخل" في... !! - محمد سدحي

مساجد المشاكل ومشاكل المساجد - يوسف شبعة

أسرى العهد الجديد - حمزة البقالي

"نوض تقرى" وبجانبها أشياء أخرى.. - يوسف شبعة

هل تحتكر الأحزاب السياسية ممارسة السياسة ؟ - عبد القادر زعري