طنجة24_بني مكادة .. سنوات العزلة!! - محمد سدحي




بني مكادة .. سنوات العزلة!!

محمد سدحي
أضيف في 24 أكتوبر 2018 الساعة 11:25

قبل أن تشرق علينا الشمس من جهة مغوغة الكبيرة، لم يكن حينا القديم، بني مكادة القديمة، سوى قرية "ماكوندو" لغارسيا ماركيز في كوكبه العجيب "مائة عام من العزلة"...

حتى أن كثيراً من الأشياء لم يكن لها اسم بعد، وكنا نشير إليها دون أن نسميها..

ولا أدل من "سيدي بوحاجة" الذي لم يكن يرد لنا حاجة إلا وقضاها، في أدهاننا طبعا. ولم يكن أحد يجرأ على النبش في نسب الوالي وحسبه، وكان أبيض الجير وبيض الدجاج البلدي وبياض الدرهم الوطني أعز ما يوضع في فوهة الضريح المشيد بأحجار (مقدسة) يشد بعضها بعضاً دون حاجة إلى إسمنت..

 ولم تكن للناس، أيامها، "لهطة" إزاء "السيمينتو" ولا هوس بالطوب الأحمر ولا جنون العقار، مع أن سعار البقر كان وارداً قبل أن يحل أهل "الفرجان" سكاناً لعرصة "السيد"..

وكان الطريق شاقاً وطويلاً في اتجاه "المدينة"، موحلاً شتاءً ومغبراً صيفاً... إذا غادرت من الجهة السفلى، تطالعك "عرصة موراً" قبل أن يسلط المجزِّء(Lotisseur) المدعو قيد حياته "الجيراري"  جرافاته على حقول قصب الذرة يميناً وحصائد القمح شِمالاً... وإذا ما تابعت المسير، فإنك في الحي الأوروبي "حومة النصارى"، وعلى يمينك حومة 12، وفيها زنقة القاضي، وزنقة 61 المشهورة بزنة "الفران د عزي"، ولي في المنزل رقم 18 من هذا الزقاق ذكرى أحبة رحلوا... لعلك الآن، تتدافع مع أكتاف ومرافق أخرى في النهر البشري الجائي والرائح  بين أرض الدولة وسوق كل شيء، قبل بناء السوق المركزي (البلاصا)...

خرجت مولوداً من السوق ودخلت مفقوداً في زحام "الطرامبيا" رقم 8، في "البارادا" الشهيرة المجاورة لمشفى (العقلاء) الذي لا تذكر بني مكادة إلا وذكر معها... وإذا كنت زاهداً في 20 سنتيماً إضافية، شف لكالتاكسي الأسود المخطط بالأبيض، بدون تكدس ولا الغمرة مركوزة في الكبد؛ راكب واحد أماماً وثلاثة، فقط، في الخلف... وسر على الله: من بير الشعيري، و"باطيمات الشطب" ثم مدخل حي مبروكة قبالة باب القشلة، حيث "الرويضة" وهي تصغير محبب للروضة، لا غير. ودعني من خرافة توقف مولاي عبد السلام بن مشيش ها هنا، عندما "تبنشرت" له عجلة العربة...

تركنا مدخل حي علي باي على اليمين، وعيوننا شاخصة صوب الدار التي هناك: الدار الخالية. ثم عبرنا تقاطع الطرق، "سطوب" بني مكادة، مستعرضين جانبي الطريق حيث ملعب السواني (اسبانيول) يقابل ملعب التحرير (الفرنسيس)، فساحة "المروك" ثم شارع فاس وبعده شارع الحرية المفضي إلى السوق البراني، ومنها إلى سينما الكابيتول شقيقة الكاثار، في زنقة إيطاليا المنحدر من باب الفحص... وكم كنا نحس بدفء الانتماء إلى هذه الباب الذي يحمل اسم منطقتنا الجغرافية التي تعرفنا عليها في بطاقة الناخب ذات ديموقراطية مغربية سبعينية...

في المرة المقبلة، أحكي لكم عن جدي من جهة الأم الذي كان يغرس البطاطا الحلوة أسفل عرصة السي عبد القادر، فوق تجزئة الجيراري 2، والعُنصر الذي كان كلما شفطوا مياهه زاد ماؤه، وذلك قبل مجيءأيقونةالاحتجاجاتالشعبية"احبابي خدوج منكيطة" إلى حينا، بعد أن غادرت قبيلتها الصامدة ودراس...

-   نلتقي !

 





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا

قوة التغيير - فيصل العمراني

أذكروا ولاتـــكم بخير.. !! - محمد سدحي

انحســــــار السياســـــــــة - عبد القادر زعري

قوة التغيير 2 - فيصل العمراني

هل تعود طنجة سياحية ؟ - خالد الرابطي

الوزير الخلفي يصب "الخل" في... !! - محمد سدحي

مساجد المشاكل ومشاكل المساجد - يوسف شبعة

أسرى العهد الجديد - حمزة البقالي

"نوض تقرى" وبجانبها أشياء أخرى.. - يوسف شبعة

هل تحتكر الأحزاب السياسية ممارسة السياسة ؟ - عبد القادر زعري