طنجة24_الجداريات.. تحف فنية تزين شوارع الحواضر المغربية



الجداريات.. تحف فنية تزين شوارع الحواضر المغربية

أضيف في 21 أبريل 2017 الساعة 11:17

زينب جناتي*

موزعة على جدان البنايات وعلى امتداد السكك الحديدية، أو في فضاءات واسعة وأماكن مهجورة أو حتى الأنفاق صعبة الولوج، بدأت إبداعات فن الغرافيتي من كافة الأحجام والألوان، تغزو شوارع كبريات الحواضر المغربية بشكل متزايد.

فن الغرافيتي، الذي كان في الأصل حركة احتجاجية، ليس وليد اليوم، إذ يعود ظهوره إلى بداية سبعينيات القرن 20، حيث كان شباب منحدرون من الأحياء الفقيرة بنيويورك في الولايات المتحدة، يحاولون التعبير عن وجودهم من خلال فرض كتابة أسمائهم على الشاحنات وفي عربات الميترو وجدران المدينة.

خلال العقد الأخير، أصبح فن الغرافيتي، الذي ظل طويلا يعد عملا تخريبيا، عملا فنيا كاملا، إلى جانب فنون أخرى من قبيل الملصقات والفسيفساء في إطار فنون "الجداريات".

هذه الفنون، التي تزين الفضاءات العمومية، تجسد خبرة موهبة متميزة للفنان. وإذا كان الأمر يتعلق بفن حديث الظهور في المجتمعات الغربية، فإن مفهوم الفن الحضري يعود إلى أزمنة بعيدة كما تشهد على ذلك فنون الخط العربي والزليج والخشب المنقوش بدقة متناهية، التي تزين أزقة المدن العتيقة.

وبغية الاحتفاء بهذا الفن وتمكينه من شغل المكانة اللائقة به في الحقل الفني والثقافي المغربي، تم إطلاق مهرجان "جدار.. لوحات الشارع" سنة 2015، الذي يوجه الدعوة، كل سنة، لفنانين من أجل تزيين الفضاءات العمومية بلوحات جدارية عملاقة.

ووجهت الدورة الثالثة للمهرجان، الذي تنظمه جمعية "البولفار" ما بين 21 و30 أبريل الجاري بالرباط، الدعوة لعشرين فنانا متخصصا في الجداريات، ينحدرون إلى جانب المغرب، من إسبانيا وألمانيا وإيطاليا وكولومبيا ورومانيا وأوكرانيا ومصر والمكسيك، حيث سيزينون عشرة جدران بالمدينة مساهمين في إعادة إحياء التراث الشعبي الماضي والحاضر.

هذه المبادرة، مكنت مدينة الرباط من احتلال مكانة ضمن المدن التي يحلو فيها العيش لفناني الجداريات، حسب تصنيف الموقع المتخصص في المستجدات الفنية "أرتسي"، ومضاهاة عدد من الحواضر العالمية الكبرى، خاصة في هونغ كونغ ولوس أنجليس وملبورن.

وفي حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء، أبرز أيوب أفروفاتكاب، أحد الفنانين المشاركين في هذه التظاهرة الثقافية، أن شغفه بفنون الجداريات بدأ منذ صغر سنه، مؤكدا أن هذا الشغف تطور بالموازاة مع ولعه بأنماط موسيقى الهيب هوب والراب، فغالبية الأغاني المصورة التي يستمع إليها كانت في خلفيتها جداريات بألوان متعددة.

وقد حاول هذا الفنان، المزداد سنة 1993، بوسائل بسيطة، تطوير فنه، من خلال التكوين الذاتي والبحث الدائم عن أنماط فنية جديدة من أجل إتقانها، حيث قام بإنجاز أولى محاولاته في مرآب منزل الأسرة.

ووعيا منه بالصورة السلبية التي تروج عن فن الغرافيتي باعتباره ممارسة غير مشروعة، يفضل أيوب التعبير فنيا على جدران المدينة من خلال المشاركة في هذا النوع من التظاهرات، حيث يظهر توقيعه (سيز) على عدد من جدران بنايات العاصمة، التي أضحت بالنسبة له فضاء للتجريب القانوني.

*و م ع

 





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا

الدورة السادسة لمهرجان طنجة بلا حدود تنطلق نهاية شتنبر الجاري

أيــــــامُ الـتـنـمـــيـة الـمـسـتـدامــة الدورة الثـالثة 21 – 23 أكتوبر 2010

الدورة الرابعة لمهرجان سينما الناشئة بمدينة طنجة

" الاطفال في وضعية صعبة وأطفال الهجرة السرية" محور مناظرة متوسطية بطنجة

المسألة الدينية بالمغرب في ندوة فكرية بطنجة

باحثون يؤكدون بطنجة على دور الجهوية في الرقي بنظام الحكامة

افتتاح فعاليات المعرض الجهوي الأول للكتاب والنشر بمدينة طنجة

انطلاق فعاليات الدورة الثالثة من منتدى ميدايز وسط اتهامات للجهة المنظمة بالتطبيع

" أمبيرطو باستي" يحاضر بطنجة حول النباتات والأزهار في المدينة القديمة

تطوان تحتضن الدورة السادسة للفضاء المتوسطي للمسرح المتعدد