أزيد من الف مستفيد من المخيم الوطني للجمعية المغربية لتربية الشبيبة بطنجة
إعلان على اليمين 160×600
إعلان على اليسار 160×600
تحت اللوغو

الإشهار 2

أزيد من الف مستفيد من المخيم الوطني للجمعية المغربية لتربية الشبيبة بطنجة

إشهار مابين الصورة والمحتوى

تنظم الجمعية المغربية لتربية الشبيبة، بين 27 يوليوز و 5 غشت بالمركز الوطني للتخييم الغابة الدبلوماسية بطنجة، مخيما صيفيا وطنيا للأطفال تحت شعار “المخيم فضاء للتربية والمشاركة والابداع”، بمشاركة أزيد من ألف طفل وطفلة من مختلف فروع الجمعية بالمغرب.

وأبرز بلاغ للجمعية أن هذا المخيم، الذي يندرج ضمن فعاليات البرنامج الوطني للعطلة للجميع الذي تشرف علية وزارة الثقافة والشباب والتواصل والجامعة الوطنية للتخييم، يؤطره بشكل تطوعي حوالي 120 إطارا، وفق مقاربة تربوية دمجية إنسانية وكونية.

ويهدف المخيم إلى المساهمة في إكساب الأطفال المستفيدين المعارف والمهارات التي تجعل منهم عناصر فاعلة في المجتمع وقادرة على الاندماج فيه والمساهمة في رقيه، والمساهمة في تطوير القدرات الإدراكية والمهاراتية والاجتماعية للأطفال المشاركين، وتنمية شخصية الطفل وتعزيز روح الإبداع والتواصل والعمل داخل الجماعة.

كما تروم الفعاليات المنظمة ضمن المخيم ترسيخ ثقافة التربية على الحقوق والواجبات وقيم المواطنة لدى الاطفال، وتنمية الروح الاجتماعية والتضامن وروح العمل التعاوني والإخاء والمودة بين الأطفال، والتحسيس بأهمية الحفاظ على البيئة وسبل المحافظة عليها، وتدعيم المشاركة المجتمعية والايجابية للأطفال والقبول بالأخر وبالاختلاف.

وأبرز منسق فريق التنشيط التربوي لمخيم الجمعية المغربية لتربية الشبيبة، سفيان ناسور، أن توقف المخيمات القارة منذ صيف 2020 بسبب فترة الحجر الصحي جراء جائحة كوفيد 19، دفع الجمعية هذه السنة إلى وضع مشروع بيداغوجي للمخيم يرتكز على ثلاث مكونات، أولها وضع برنامج مشترك بين جميع الوحدات، تتضمن أنشطة التوعية والإفادة.

وتابع المتحدث أن المكون الثاني يتمثل في تفعيل برنامج تنشيطي تربوي يتضمن أنشطة تربوية ترفيهية متنوعة (مسرح، موسيقى، رسم تعبير، أعمال يدوية)، وذلك ارتباطا مع الشعار العام للمخيم، مضيفا أن المكون الثالث يهم الأنشطة التكوينية التأهيلية والمهاراتية في مجالات الحياة والعيش المشترك وفق مقاربة حقوقية دمجية.


الإشهار بعد النص
شاهد أيضا
عداد الزوار