أم لثلاثة أطفال تضع حدا لحياتها شنقا في “عاصمة الانتحار” بشفشاون
ads980-250 after header

الإشهار 2

أم لثلاثة أطفال تضع حدا لحياتها شنقا في “عاصمة الانتحار” بشفشاون

إشهار مابين الصورة والمحتوى

وضعت امرأة شابة، اليوم السبت، حدا لحياتها شنقا على مقربة من منزل أسرتها بجماعة باب برد، مسجلة بذلك حالة الانتحار السابعة على مستوى إقليم شفشاون منذ مطلع العام الجاري.

وقالت مصادر جمعوية من المنطقة، بأن الأمر يتعلق بامرأة متزوجة تبلغ من العمر 18 سنة وأم لثلاثة أطفال، حيث تم العثور عليها معلقة في حبل مربوط بجذع شجرة على مقربة من  منزلها الواقع بمدشر “الواديين” التابع لجماعة باب برد.

ولم تستبعد ذات المصادر، أن تكون لمشاكل أسرية ارتباط بإقدام الهالكة على وضع حياتها بهذه الطريقة المأساوية.

في الوقت الذي باشرت مصالح الدرك الملكي تحقيقاتها في الحاث تحت الاشارف المباشر للنيابة العامة المختصة، بينما تم نقل الجثمان إلى مستودع الأموات من طرف عناصر الوقاية المدنية.

وفي هذا السياق، تجدر الاشارة إلى أن اقليم شفشاون شهد خلال السنة الماضية العديد من الحوادث الانتحار بمعدل يترواح بين 2 و3 انتحارات في الشهر، وهو الإقليم الذي يُعتبر أكبر مسجل لمعدلات الانتحار بالمغرب.

وكان عدد من النشطاء الجمعويين في شفشاون قد طالبوا السلطات بالتدخل لحل المشاكل والظواهر الاجتماعية السلبية في الاقليم، التي تعتبر هي الدافع الرئيسي التي تؤدي إلى انتشار الانتحار في الاقليم.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا