أنامل مغربية ناعمة تقطف حبات الفراولة مع انطلاق موسم الجني بحقول الأندلس
ads980-250 after header


الإشهار 2

أنامل مغربية ناعمة تقطف حبات الفراولة مع انطلاق موسم الجني بحقول الأندلس

إشهار مابين الصورة والمحتوى

تحت أشعة شمس شاحبة في صباح شتوي تشق مجموعة صغيرة من النساء وهن مرتديات وزرات بيضاء طريقهن بين العديد من البيوت الزراعية المغطاة الممتدة على مدى البصر .

وداخل إحدى هذه البيوت الزراعية المغطاة المخصصة لزراعة الفواكه الحمراء ( الفراولة ) تدفع فاطمة وهي من العاملات الموسميات المغربيات في هذه الحقول عربة صغيرة تضم علبا وصناديق فارغة .

وعلى طول هذه الممرات تبرز فاكهة ( الفراولة ) وقد نضجت وسط البراعم والأوراق بفضل أحدث التقنيات المعتمدة وطرق السقي عبر تقنية التنقيط التي تتم بحرفية ودقة متناهية وتقوم فاطمة ورفيقاتها بجني هذه الفاكهة باليد قبل وضعها في علب صغيرة داخل صناديق تجرها عربة وذلك في إقليم هويلفا ( جنوب إسبانيا ) .

تقول فاطمة العاملة الموسمية في هذه الاستغلالية في بوح لوكالة المغرب العربي للأنباء ” لمدة 12 سنة وأنا آتي إلى هذه الاستغلالية المخصصة لزراعة الفواكه الحمراء ولا يمكنني إلا أن أعبر عن امتناني للتعامل الجيد الذي نحظى به هنا من طرف أرباب العمل ” .

وتعد فاطمة واحدة من بين 19 ألف من العاملات الموسميات اللواتي انتقلن من المغرب للاشتغال في حقول الفواكه الحمراء خلال الموسم الفلاحي الحالي الذي بدأ للتو .

وكانت فاطمة وهي ربة بيت قد وصلت هي وأخريات من العاملات الموسميات يوم 20 دجنبر إلى هذا الإقليم الذي يقع بجهة الأندلس ويقدر عددهن في المجموع ب 150 من العاملات الموسميات اللواتي انتقلن من المغرب للاشتغال في حقول الفواكه الحمراء التابعة لإحدى الشركات الأندلسية ويمثلن الفوج الأول الذي وصل إلى هذه الاستغلالية والذي يضم مجموعة من العاملات اللائي سبق لهن أن استفدن في مواسم سابقة من هذا البرنامج .

وحسب مسؤولي مجموعة ( آغرو مارتان ) وهي إحدى الشركات الإسبانية التي استفادت ولا تزال منذ 12 سنة من خدمات العاملات الموسميات المغربيات لتغطية حاجياتها من اليد العاملة ” فإن وجود العاملات الموسميات ضروري لهذا القطاع ” .

تقول فيكتوريا مارتان مديرة التسويق بهذه المجموعة ” إن حضور اليد العاملة المغربية ضروري بالنسبة للقطاع وهي تشكل ثراء وغنى ثقافيا لأننا نعيش طوال مدة إقامة النساء العاملات كعائلة كبيرة داخل هذه الشركة ” .

وشددت على أنه في غياب اليد العاملة المغربية التي تنتقل خلال كل موسم فلاحي إلى هذه المنطقة للاشتغال في حقول الفواكه الحمراء ” سيكون من الصعب على سلاسل الفواكه الحمراء بجهة الأندلس أن تنمو وتزدهر في ظروف ملائمة وتحقق بالتالي تطورها المنشود ” .

وفي ما يتعلق بعملية انتقاء العاملات الموسميات أشادت السيدة فيكتوريا مارتان بالجهود التي تبذلها المملكة حتى تمر هذه العملية في أحسن الظروف ” ونحن ممتنون للسلطات المغربية خاصة الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات لدعمها ومواكبتها لعملية انتقاء النساء المشاركات في هذه العملية التي اتخذت السلطات المغربية والإسبانية جميع التدابير والإجراءات من أجل ضمان نجاحها “.

وستتم عملية التحاق العاملات الموسميات المغربيات اللواتي ينتقلن إلى جهة الأندلس من أجل الاشتغال في حقول الفواكه الحمراء على أربعة مراحل تمتد حتى شهر مارس المقبل وبالنسبة لمجموعة ( آغرو مارتان ) الإسبانية فمن المتوقع أن تستفيد خلال هذا الموسم من خدمات 800 من العاملات في جني الفواكه الحمراء .

من جانبها عبرت سميرة التي أكملت خلال هذا الموسم 12 سنة من الاشتغال في استغلاليات هذه المجموعة الإسبانية المتخصصة في تصدير الفواكه الحمراء إلى السوق الأوربي عن ارتياحها ” للظروف الجيدة مثل كل عام التي ميزت انتقالها ورفيقاتها خلال هذه الموسم في إطار هذه العملية ” .

بمجرد ما يتم ملئ الصناديق بفاكهة ( الفراولة ) مع نهاية الصباح تخلد العاملات الموسميات إلى استراحة قصيرة في الأماكن التي يقمن فيها طوال مدة العقد الذي يربطهن بالجهة المشغلة .

وحول كأس شاي بورق ( النعناع ) تتحلق العاملات الموسميات في جلسة حميمية للاستراحة واسترجاع الأنفاس وتناول الطعام بعد مجهود استغرقهن طوال فترة الصباح .

وتؤكد فاطمة المنحدرة من جهة مراكش ” نحن لا نشعر بأية فوارق بل على العكس تماما نتلقى الرعاية والاهتمام كما يتم احترام عاداتنا وتقاليدنا بالإضافة إلى ذلك توفر لنا الشركة خدمة النقل للتوجه إلى المدينة من أجل القيام بالتسوق كما نستفيد من خدمات الرعاية الصحية عند الحاجة “.

وتتابع ” من المؤكد أننا نفتقد إلى عائلاتنا ولكن بفضل شبكة الأنترنت المتاحة مجانا بمقر إقامتنا يمكننا التواصل مع أقربائنا بشكل يومي ” دون أن تنسى هي وزميلاتها الإشادة بالتزام السلطات المغربية من أجل توفير أحسن الظروف لإقامتهن المؤقتة في إطار هذه العملية .

تقول فاطمة ” كل سنة نستقبل أعضاء لجنة تأتي من المغرب من أجل الاطلاع على أحوالنا وظروف العمل وكذا ظروف إقامتنا ” مشددة على أهمية هذا العمل الذي غير حياتها ” إذ بفضله تمكنت من اقتناء قطعة أرضية وبناء منزلي وهو عمل يوفر لي دخلا محترما وأتمنى أن أعود كل موسم للاشتغال في إطار هذه العملية ” .

ومن أجل تسهيل اندماجهن يقوم مسؤولو الشركة الإسبانية بدعم ومساعدة من السلطات المغربية بتنظيم دورات تربوية وتكوينية لفائدة العاملات الموسميات اللواتي يستفدن في نهاية فترة ما بعد الظهيرة من دروس تعلم اللغة الإسبانية .

ويتعلق الأمر ببرنامج يتم تمويله بشراكة مع الوزارة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج ويستهدف تسهيل اندماج العاملات الموسميات خلال فترة إقامتهن بجهة الأندلس ” .


ads after content

inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار