أنفلونزا الخنازير “باقية وتتمدد” .. “الفيروس القاتل” يزهق روح شابة في تطوان

مستجدات

  • ...
ads980-250 after header


الإشهار 2

أنفلونزا الخنازير “باقية وتتمدد” .. “الفيروس القاتل” يزهق روح شابة في تطوان

إشهار مابين الصورة والمحتوى

تواصل عدوى “H1N1″ المعروفة أكثر بـ”أنفلونزا الخنازير” في حصد مزيد من الأرواح، إذ انضافت شابة بمدينة تطوان إلى قائمة ضحايا “الفيروس القاتل”، حسب ما رجحته مصادر مطلعة، في وقت لم تؤكده المصالح الرسمية بالمدينة.

المعطى يتعلق، حسب مصادر جريدة طنجة 24 الإلكترونية، بشابة في العشرينات من العمر، لفظت أنفاسها الأخيرة داخل غرفة الإنعاش بالمستشفى الإقليمي “سانية الرمل”، متأثرة بنوبة انفلونزا حادة انتابتها قبل وصولها إلى المركز الاستشفائي.

وكانت الشابة المتوفية، قد أصيبت بأعراض زكام حاد شبيه بتلك التي تظهر على حاملي فيروس “H1N1″، من قبيل ارتفاع درجة حرارة جسمها، فيما أكد تقرير طبي اطلعت عليه الجريدة، وجود جفاف خطير في جسمها.

وفي حالة تأكد ارتباط هذه الوفاة بعدوى “أنفلونزا الخنازير”، فإن مدينة تطوان، تكون بذلك قد سجلت أول حالة وفاة بهذا الوباء القاتل، بعد أن أكدت وزارة الصحة في وقت سابق، وفاة 11 شخصا في مدن مختلفة، منها 3 حالات في مدينة طنجة.

وتربط وزارة الصحة،  حالات الوفاة الناجمة عن هذا المرض، بمضاعفات مرتبطة بعامل واحد على الأقل من عوامل الهشاشة، أي الحمل أو الأمراض المزمنة، أو عامل السن (65 سنة فما فوق أو أقل من 5 سنوات).


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا