إتحاد طنجة ضد الجيش الملكي.. بين المشاكل الإدارية وطموح الجماهير المتعطشة
إعلان على اليمين 160×600
إعلان على اليسار 160×600
تحت اللوغو

الإشهار 2

إتحاد طنجة ضد الجيش الملكي.. بين المشاكل الإدارية وطموح الجماهير المتعطشة

إشهار مابين الصورة والمحتوى

ساعات قليلة تفصل الجماهير الطنجاوية عن متابعة المباراة المنتظرة بين فرسان البوغاز وفريق الجيش الملكي برسم الجولة السادسة من القسم الوطني الأول للبطولة الإحترافية لكرة القدم، والتي سيحتضن فعالياتها ملعب إبن بطوطة بطنجة تمام الساعة الثامنة والنصف مساءً.

مشاكل إدارية تهدد نفسية اللاعبين

المباراة التي إنتظرتها الجماهير بفارغ الصبر، نظرا لفترة التوقف الدولي التي دامت لأكثر من أسبوعين، والمشاكل العديدة التي تخبط فيها النادي وتسببت في إستقالة الرئيس عبد الحميد أبرشان ومعه أعضاء المكتب المسير، وكذا الصعوبات المالية التي وصلت لحد تجاوز مدينونية الفريق لأزيد من خمسة أشهر من الرواتب.

وبهذا الخصوص، كشف محمد البشير العجوق، صحفي مختص في الشأن الرياضي، أن إتحاد طنجة عاش وضعا غير مستقر على المستوى الإداري، كان له انعكاس مباشر على استعدادات الفريق لباقي منافسات البطولة الوطنية الاحترافية، خاصة وأنه كان من المفروض أن يستغل الطاقم التقني فترة التوقف الدولي (15 يوما) لترميم الصفوف وإصلاح بعض الأخطاء التي كانت سببا في بعض النتائج السلبية.

فارس البوغاز، حسب العجوق، في انتظاره مواجهة قوية أمام الجيش الملكي، قد يكون للإعداد الذهني للاعبين و قدرة الطاقم التقني على عزل رفاق العميد احمد حمودان عن المشاكل الإدارية الكلمة الفصل في هذا النزال، فتحقيق نتيجة الفوز قد تعيد بعض الهدوء إلى البيت الطنجاوي.

إنتظارات الجماهير


صعوبة هذه المواجهة تكمن في كونها تأتي بعد سلسلة من خيبات الأمل مني بها إتحاد طنجة الذي لا يملك سوى أربعة نقاط حصدها من إنتصار واحد وتعادل يتيم وثلاث هزائم، تمكن خلالها من تسجيل ثلاثة أهداف واستقبلت مرماه خمسة أهداف، ليتموقع في المرتبة 14 في سلم الترتيب.

الإنتصار في هذه المقابلة يعني عودة للمسار الصحيح ومنح أمل للجمهور الذي اشتاق للفرحة، خصوصا وأن الخصم المنتظر الجيش الملكي خسر أمام شبيبة القبائل في المنافسات القارية ويدخل المباراة بمعنويات منخفضة.

الجماهير أبانت عن علو كعبها حين أكدت رغبتها في تنحي الرئيس، وهو الأمر الذي تم أسرع مما كان متوقع، كما أبانت عن نيتها في تشجيع الفريق إلى أخر رمق ومساندته في محنته المالية.

التشكيلة المتوقعة

المدرب الفرنسي لم يتمكن بعد من البصم على أداء متميز في البطولة الوطنية رغم مراكمته لتجربة مهمة مع فريق مولودية وجدة التي دربها الموسم المنصرم، لذا صعب على المحللين التكهن بالتكتيك والنهج الذي سيسلكه في هذه المباراة.

وأكد العجوق بهذا الصدد، أن بيرنالد كازوني مدرب صارم جدا و مستحيل أن يزج بلاعب غير جاهز بدنيا حتى و لو كان نجما من نجوم الفريق، و بالتالي يصعب التكهن بالتشكيل، رغم الإقتناع شبه التام بأنه لن يغير أخر تشكيلة حققت نتيجة الفوز خلال الجولة الماضية والتي كانت على الشكل التالي : هشام المجهد، يوسوفا كوناطي، حكيم أقليدو، أسامة العز، بايي عبده، علي بامعمر، عبد الله المودن، يوسف بنعلي، أحمد حمودان، حمادة العشير، أكسيل مايي.

أغلب هؤلاء شاركوا في تدريبات الفريق التي جرت أطوارها في ملحق ملعب القرية الرياضية بالزياتن وأبانوا عن جاهزية كبيرة، لذا من المتوقع أن يبدأ المدرب بعدد كبير منهم في مباراة الجيش.


الإشهار بعد النص

inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار