اتلاف أطنان من المنتوجات الغذائية الفاسدة كانت في طريقها لبطون المغاربة
ads980-250 after header


الإشهار 2

اتلاف أطنان من المنتوجات الغذائية الفاسدة كانت في طريقها لبطون المغاربة

إشهار مابين الصورة والمحتوى

أفاد المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية (أونسا)، اليوم الخميس، بأن 4935 طنا من المنتجات الغذائية غير الصالحة للاستهلاك تم إتلافها أو إرجاعها خلال الأشهر الأربعة الأولى من سنة 2020.

وأوضح (أونسا) في بلاغ بشأن حصيلة أنشطته في الأشهر الأربعة الأولى من السنة الجارية، أنه تم تحرير 375 محضر مخالفة وإحالتها على النيابة العامة من طرف مفتشي المكتب، مشيرا إلى أن سبب إتلاف وإرجاع هذه المنتجات غير الصالحة للاستهلاك يرجع أساسا لمصدرها المجهول أو لعدم احترام ظروف الحفظ والتخزين أو لانتهاء مدة الصلاحية أو لعدم احترام شروط العنونة.

وأشار البلاغ إلى أن (أونسا) نفذت، خلال الفترة نفسها، 24 ألف و48 عملية مراقبة همت أزيد من ثمانية ملايين طن من المنتجات الغذائية، مسجلا أن عمليات المراقبة شملت على مستوى الاستيراد أزيد من 5,6 مليون طن من المنتجات الغذائية، تم إرجاع 3199 طنا منها.

وبخصوص أغراس النباتات، سجل المصدر ذاته أنه تمت مراقبة أزيد من 21,2 مليون غرسة مستوردة تضمنت أغراس الفواكه الحمراء والأغراس المثمرة ونباتات الزينة.

وعلى مستوى الاستيراد أيضا، يضيف البلاغ، قامت المصالح البيطرية لمكتب (أونسا) بمراقبة مختلف الحيوانات التي تم استيرادها، منها 19 ألف و117 رأسا من الأبقار وأزيد من 3,2 مليون وحدة من كتاكيت دجاج اللحم والديك الرومي، في حين تمت مراقبة أزيد من 1,1 طنا من المنتجات المعدة لتغذية الحيوانات.

أما على مستوى التصدير، ذكر البلاغ أن المراقبة شملت أزيد من 1,7 مليون طن من المنتجات الغذائية، أسفرت عن إصدار 77 ألف و156 شهادة صحية وشهادة للصحة النباتية.

ولتسهيل تصدير النباتات والمنتجات النباتية، قام مكتب (أونسا) برقمنة عملية الإشهاد الصحي النباتي عند التصدير، حيث أصبح تقديم الطلبات والحصول على الشواهد الصحية يتم، ابتداء من شهر مارس الماضي، عبر النظام المعلوماتي للمكتب.

وفي ما يخص منح التراخيص على المستوى الصحي، أشار البلاغ إلى أن مصالح (أونسا) عالجت 730 طلبا خلال الأربعة أشهر الأولى من السنة الجارية، تم على إثرها منح 328 ترخيصا على المستوى الصحي للمؤسسات والمقاولات العاملة في القطاع الغذائي.

وفي إطار برنامج تتبع ومراقبة المقاولات والمنشآت الغذائية، أضاف المصدر ذاته أنه تمت مراقبة 1375 وحدة مرخصة للتأكد من احترامها للمعايير الصحية، موضحا أن عمليات المراقبة هذه أسفرت عن تعليق الاعتماد الصحي لـ 21 منها، وسحبه بالنسبة لـ 30 أخرى.

وبالإضافة إلى ذلك، تم منح 97 شهادة اعتماد للنقل الدولي و3072 شهادة اعتماد صحي للنقل الوطني للمنتجات الغذائية سريعة التلف. كما راقبت مصالح (أونسا) خلال الأشهر الأربعة الأولى من السنة الجارية 348 وحدة لإنتاج الدواجن، مما أسفر عن تعليق الترخيص لـ 36 وحدة وسحبه لـ 27 أخرى.

من جهة أخرى، وفي إطار الحملات الوقائية الرامية حماية الرصيد الحيواني الوطني من الأمراض الحيوانية، قامت المصالح البيطرية للمكتب بالتعاون مع الأطباء البياطرة الخواص المفوضون بتلقيح 2,3 مليون رأس من الأبقار و4,5 مليون رأس من الأغنام والماعز ضد مرض الحمى القلاعية، علاوة على تلقيح أزيد من 19,8 مليون رأس من الأغنام والماعز ضد مرضي الجذري وطاعون المجترات الصغيرة.

وتم أيضا ترقيم مليون رأس من الأبقار وأزيد من 4900 رأس من الإبل خلال نفس الفترة. كما تم تلقيح أزيد من 2,8 مليون وحدة من الدجاج البياض ضد مرض سالمونيلا الدجاج خلال هذه الفترة. وبفضل حملات التلقيح هذه، تظل الحالة الصحية للقطيع الوطني مرضية.

وفي إطار مراقبة استعمال الأدوية البيطرية ومحاربة تسويق تلك المجهولة المصدر، تم القيام بأزيد من 820 عملية مراقبة للأسواق الأسبوعية في إطار لجان إقليمية مختلطة، حيث تم حجز وإتلاف 554 وحدة من الأدوية البيطرية مجهولة المصدر.

وخلص البلاغ إلى أنه في ما يخص مراقبة المبيدات، تم رفض دخول أزيد من 4 أطنان من المبيدات عند الاستيراد خلال الأشهر الأربعة الأولى من السنة الجارية بسبب عدم مطابقتها للمعايير المعمول بها.


ads after content
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار