إغلاق مكتب للتصديق على الإمضاءات يجلب اتهامات لبن عزوز بضرب خدمات القرب الإدارية
إعلان على اليمين 160×600
إعلان على اليسار 160×600
تحت اللوغو

الإشهار 2

إغلاق مكتب للتصديق على الإمضاءات يجلب اتهامات لبن عزوز بضرب خدمات القرب الإدارية

إشهار مابين الصورة والمحتوى

أثارت خطوة توقيف عمل مكتب تابع لمصلحة التصديق على الإمضاءات بمقاطعة مغوغة، ردود فعل متباينة في أوساط فعاليات المدني وساكنة المنطقة، بينما تبرر المقاطعة، هذا الإجراء بأنه يندرج في إطار “إصلاحات ضرورية”.

ووجه فاعلون جمعويون ينشطون بتراب المقاطعة، انتقادات شديدة إلى الرئيس عبد العزيز بن عزوز، على خلفية وقف العمل بالمكتب الإداري الذي كان يقدم خدمات التصديق على الإمضاءات بالمقر الرئيسي للمقاطعة.

ووصف الجمعويون الغاضبون هذا الإجراء بأنه “ضربة قوية إلى مبدأ تقريب الإدارة من المواطنين”، على اعتبار أن مكتب التصديق على الإمضاءات الذي تم افتتاحه في عهد المجلس السابق، يشهد توافدا كبيرا من طرف المرتفقين لقضاء إجراءاتهم الإدارية.

واتهموا المجلس الحالي بـ”حرمان الساكنة من خدمة التصديق على الامضاءات الني كانت تقدم بالطابق الأرضي بمقر المقاطعة بجودة عالية وإخراج نموذجي والتي ساهمت لسنوات في تقريب الخدمات من المواطنين وتخفيف العبء عن الملحقة الإدارية التاسعة.”.

في المقابل، برر مصدر جماعي من المقاطعة، الخطوة بأنها “إصلاحية” وتندرج في إطار سياسة المجلس الحالي، تطوير أداء المرافق والمصالح الإدارية بتراب المقاطعة وتيسير خدماتها لفائدة المواطنين.

وبحسب نفس المصادر، فإن إغلاق مكتب التصديق على الإمضاءات يأتي في إطار تجنيب المرتفقين لمجموعة من حالات الإبتزاز التي يتعرضون إليها  من طرف بعض السماسرة الذين يرابطون في محيط مصلحة التصديق على الإمضاءات بالمقر الرئيسي لمجلس المقاطعة.

وتعهد المصدر ذاته، بالعمل على تنزيل الإجراءات اللازمة من أجل ضمان حق المرتفقين وعموم المواطنين في خدمات القرب في أحسن الظروف، في إطار استراتيجيته الإصلاحية التي اعتمدها منذ بداية انتخابه.


الإشهار بعد النص
شاهد أيضا
عداد الزوار