ارتفاع حوادث السير يضع جهة طنجة في المرتبة الثانية في عدد القتلى خلال 4 أشهر

مستجدات

  • ...
ads980-250 after header


الإشهار 2

ارتفاع حوادث السير يضع جهة طنجة في المرتبة الثانية في عدد القتلى خلال 4 أشهر

إشهار مابين الصورة والمحتوى

احتلت جهة طنجة تطوان الحسيمة، المرتبة الثانية في عدد حوادث السير المسجلة خلال الشهور الأربعة الأولى من السنة الجارية، مسجلة بذلك مقتل 354 شخص، بنسبة 26.15 في المائة من مجموع الحالات على المستوى الوطني.

وأظهرت إحصائيات قدمها كاتب الدولة المكلف بالنقل، محمد نجيب بوليف، اليوم الأربعاء بالعاصمة الرباط، أن جهة الشرق سجلت أكبر زيادة في عدد القتلى بنسبة 67.86 في المائة، تليها جهة طنجة-تطوان-الحسيمة ب 26.15 في المائة، وفاس-مكناس بـ 20.99 في المائة، فيما سجلت جهتا الداخلة-وادي الذهب والعيون-الساقية الحمراء أكبر الانخفاضات ب 83.33 في المائة و60 في المائة على التوالي.

وتشير البيانات المذكورة، إلى ارتفاع في عدد القتلى بنسبة ناهزت 10 في المائة بما مجموعه 1357 قتيلا (بزيادة 96 قتيلا مقارنة بسنة 2018). حيث سجل المجال الحضري خلال هذه الفترة زيادة في عدد القتلى بنسبة 7.27 في المائة، فيما سجلت خارج المجال الحضري زيادة بنسبة 11.08 في المائة.

وعرف شهر أبريل الماضي أكبر ارتفاع في عدد القتلى بنسبة 28.19 في المائة، متبوعا بشهر يناير (15.45 في المائة) ثم فبراير ب 3.32 في المائة، بينما سجل شهر مارس انخفاضا قدره 1.05 في المائة.

وفيما يخص توزيع القتلى حسب نوع المركبات، تم تسجيل أكبر ارتفاع في ضحايا الدراجات النارية بـ 34.15 في المائة، متبوعا بفئة السيارات الخفيفة (32.17 في المائة)، والراجلين ب 23.46 في المائة ومركبات نقل البضائع ب 4.82 في المائة.

وتعزى الأسباب الرئيسية لحوادث السير المميتة، حسب الإحصائيات المؤقتة، إلى عدم احترام السرعة بنسبة 38.8 في المائة وعدم الانتباه (27.5 في المائة) وعدم التحكم (14.2 في المائة) والتجاوز المعيب (2.9 في المائة).

وبلغ عدد المخالفات المرورية خلال الأربعة أشهر الأولى من السنة الجارية 622 ألف و780 مخالفة، بانخفاض قدره 13.70 في المائة مقارنة بسنة 2018، فيما بلغ عدد المحاضر 235 ألف و752 محضرا، بتراجع بنسبة 15.9 في المائة.


ads after content
الإشهار 3
You might also like