استثمار بلجيكي بقيمة 90 مليون يعد بتوفير 100 منصب عمل بضواحي طنجة
إعلان على اليمين 160×600
إعلان على اليسار 160×600
تحت اللوغو

الإشهار 2

استثمار بلجيكي بقيمة 90 مليون يعد بتوفير 100 منصب عمل بضواحي طنجة

إشهار مابين الصورة والمحتوى

أشرف وزير الصناعة والتجارة، رياض مزور، الأربعاء، بجماعة حجر النحل (عمالة طنجة أصيلة)، على افتتاح توسعة وحدة صناعية متخصصة في صناعة مواد التعبئة والتغليف، وتضم حقلا خاصا للطاقة الشمسية لتزويد المصنع بالطاقة النظيفة

وتمتد هذه المنشأة التابعة للشركة الصناعية للألياف (بلجيكية تتواجد بالمغرب منذ 70 سنة)، التي جرى افتتاحها بحضور رئيس مجلس رقابتها برنارد ديل مارمول، والسفيرة البلجيكية بالمغرب، فيرونيك بوتي، (تمتد)  على مساحة تصل إلى 5 آلاف متر مربع.

وتتوفر المنشاة الصناعية، على 7 آلات اقتنتها الشركة مؤخرا، وهي قادرة على الطباعة بجودة تضاهي جودة الصور، وهو ما سيمكن الشركة من مسايرة تطور المنتجات، لاسيما مواد التغليف المرن الناتج عن تقنية التصفيح التي تتيح إمكانية إلصاق أشرطة متعددة.

ويشغل هذا المبنى الجديد، الواقع في الجماعة القروية حجر النحل ويشتغل بدوام 24 ساعة في اليوم، 30 أجيرا، بقدرة إنتاجية تصل إلى 12 طنا من مواد التغليف في اليوم، يرتقب أن ترتفع إلى 45 طنا في اليوم في أفق سنة 2025.

كما قامت الشركة الصناعية للألياف بتدشين أول حقل خاص للطاقة الشمسية بالمغرب، والذي يضم 6800 لوحة كهروضوئية، تم تركيبها العام الماضي على مساحة تصل إلى هكتارين، وبقدرة إنتاجية تفوق 2700 كيلو-واط.

ويمكن إنتاج هذا الحقل من تغطية 22 في المائة من استهلاك المصنع من الطاقة، ما يعادل 4.3 جيغاواط/ ساعة. وباحتساب مساهمة الطاقة الريحية، غطت الشركة في العام الماضي 84 في المائة من حاجاتها الطاقية من موارد نظيفة.

وقال رياض مزور في تصريح بالمناسبة، أن افتتاح هذه المنشأة التي تشكل ثمرة استثمار بقيمة 90 مليون درهم، من إحداث 100 منصب شغل.

وأكد مزور أن هذه الشركة البلجيكية العائلية كانت قادرة على مر السنوات على التحديث من أجل الحفاظ على مكانتها كرائد في السوق المغربية.

وفي اعتقاده فإن الشركة الصناعية للألياف ستكون في مستوى الرهان لمواكبة مقاولات الصناعات الغذائية الجديدة وتزويدها بمواد تغليف وتعليب ذات جودة ستسمح لها بولوج السوق في المغرب و التصدير.

وشدد  الوزير على أن المغرب، تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، عرف تحولا استثنائيا، وطنجة خير مثال على ذلك، مضيفا “نحن الآن في فجر تحول آخر، بالنظر إلى أن المغرب بصدد المرور من بلد يصنع منتجات ذات جودة، إلى بلد يطور حلولا ومنتجات ذات قيمة مضافة عالية”.

وحضر حفل الافتتاح، والي جهة طنجة-تطوان-الحسيمة، محمد مهيدية، والمدير العام لوكالة إنعاش وتنمية أقاليم الشمال ومدير المركز الجهوي للاستثمار وعدد من الفاعلين الاقتصاديين.


الإشهار بعد النص
شاهد أيضا
عداد الزوار