استثمار تجربة 40 سنة تُدخل فحص أنجرة لائحة مناطق انتاج العنب

مستجدات

  • ...
ads980-250 after header


الإشهار 2

استثمار تجربة 40 سنة تُدخل فحص أنجرة لائحة مناطق انتاج العنب

إشهار مابين الصورة والمحتوى

تتدلى عناقيد العنب بألوان مختلفة من شجيرات الكروم في مساحة واسعة تشكل ضيعة فلاحية في قرية “تاغرامت”، معلنة عن نوع آخر من المؤهلات التي يزخر بها إقليم فحص أنجرة، حيث يربض ميناء طنجة المتوسط وما يرافقه من مشاريع عملاقة غيرت معالم المنطقة.

هي ضيعة فلاحية ممتدة على مساحة 6 هكتارات، وبوتقة استثمار خبرة طويلة اكتسبها المواطن “البشير بن سليمان” المنحدر من قرية بني كرفط بإقليم العرائش، خلال فترة عمله في الديار الفرنسية لأزيد من أربعة عقود.

اشتغل “البشير”، خلال فترة إقامته في فرنسا، مع مهندسين زراعيين وخبراء فلاحيين عديدين، كلهم وضعوا فيه ثقتهم وكلفوه برعاية المساحات الزراعية التي يشرفون عليها، قبل أن يقرر العودة إلى المغرب، لاستثمار ما اكتسبه من خبرة ومال في مشروع يعود بالنفع على منطقة من مناطق البلاد.

وبستة أنواع من أشجار الكروم، بدأ “البشير بنسليمان” نشاطه في زراعة ضيعته التي أقامها فوق وعاء عقاري اقتناه من مواطن مغربي يقطن بمدينة سبتة المحتلة، التي لا تبعد قرية “تاغرامت” إلا بمسافة قليلة عنها.

وسرعان ما أثمرت هذه الشجيرات كميات لا بأس بها فاكهة العنب التي يبدأ نضجها مع حلول العاشر من يوليوز من كل سنة، على أن تستمر عمليات الإنتاج حتى شهر أكتوبر ونونبر، حسب ما يكشفه “البشير” في حديثه مع جريدة طنجة 24 الإلكترونية.

 ويبدو “البشير بنسليمان” راضيا عن جودة منتوجاته التي يقوم بتسويقها في أسواق الجملة القريبة من المنطقة التي يستثمر فيها، وهو معطى ساعده على بناء مساحة واسعة من الثقة عند التجار، رغم ما واجهه من صعوبات في بداية مزاولته لنشاطه.

وتنضاف هذه الضيعة الفلاحية، إلى مساحة إجمالية تقدر بـ 43797 هكتارا تحتلها زراعة العنب، التي تتركز أساسا بمناطق دكالة والحوز وابن سليمان والرباط سلا والخميسات والصويرة، بحسب بيانات لوزارة الفلاحة والصيد البحر


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا