اعتقال حكم بتهمة التغرير بقاصر يعيد للواجهة قضية الاستغلال الجنسي لـ”رياضيين صغار” بطنجة
إعلان على اليمين 160×600
إعلان على اليسار 160×600
تحت اللوغو


الإشهار 2

اعتقال حكم بتهمة التغرير بقاصر يعيد للواجهة قضية الاستغلال الجنسي لـ”رياضيين صغار” بطنجة

إشهار مابين الصورة والمحتوى

عادت قضية تعرض أطفال منخرطين في أندية رياضية إلى الاستغلال الجنسي، إلى الواجهة في مدينة طنجة، في أعقاب تفجر فضيحة تورط إطار تحكيمي في جريمة التغرير بقاصر وهتك عرضه.

وتشير المعلومات المرتبطة بالقضية، إلى أن الشرطة القضائية بمدينة طنجة، أوقفت المشتبه فيه، وهو حكم يزاول مهامه تحت لواء عصبة الشمال لكرة القدم، بناء على شكاية إلى الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف، تقدم بها والد طفل ينشط بأحد الأندية الرياضية، يتهمه من خلالها بتعريض ابنه إلى هتك العرض.

وبحسب مصادر مقربة من الملف، فإن الأب المشتكي، ضمن شكايته بقرائن هي عبارة عن فيديوهات وتسجيلات محادثات عبر أحد تطبيقات التراسل الفوري، استند من خلالها المعني بالأمر في اتهاماته للحكم بالاعتداء الجنسي على طفله الذي لا يتجاوز 14 سنة.


ويتواجد المشتكى به حاليا، رهن الاعتقال الاحتياطي بالسجن المحلي “سات فيلاج”، بناء على قرار قاضي التحقيق لدى المحكمة الاستئنافية، في الوقت الذي ينتظر أن تتواصل فيه مجريات التحقيق.

وسبق لفعاليات رياضية في طنجة، أن أثارت قبل حوالي سنة ونصف من الآن، ما قالت إنها فضائح “اغتصاب أطفال ينشطون بأندية كروية”، كما جاء على لسان رئيس عصبة الشمال لكرة القدم، عبد اللطيف العافية، الذي أكد في تصريحات خاصة لجريدة طنجة 24 الإلكترونية، أن الظاهرة تعرف انتشارا كبيرا وخطيرا داخل عدد من الإطارات الرياضية، مما يعود بالسلب على كرة القدم وتطور هذه الرياضة.

ولقيت تصريحات العضو الجامعي، إشادة كبيرة في أوساط الآباء والفعاليات الرياضية وكذا جمعيات المجتمع المدني، “على اعتبار أن ما كشف عنه العافية، من شانه أن يحرك البركة الراكدة لمجموعة من السلوكات المشينة التي تنخر الجسم الرياضي في المدينة”، كما جاء في بيان لجمعية “طفلي” الناشطة في مجال حماية الطفولة.


الإشهار بعد النص
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار