افتتاح 53 مركزا خاصا لتلقيح قرابة 224 ألف تلميذة وتلميذ بمختلف أقاليم جهة طنجة
إعلان على اليمين 160×600
إعلان على اليسار 160×600
تحت اللوغو

الإشهار 2

افتتاح 53 مركزا خاصا لتلقيح قرابة 224 ألف تلميذة وتلميذ بمختلف أقاليم جهة طنجة

إشهار مابين الصورة والمحتوى

فتح 53 مركزا بجهة طنجة تطوان الحسيمة، اليوم الثلاثاء، لاستقبال التلميذات والتلاميذ المعنيين بعملية التلقيح ضد فيروس كورونا المستجد، وهي العملية التي تروم تحقيق مناعة جماعية لفائدة الفئة المستهدفة خلال الموسم الدراسي الحالي.

وتحت شعار “نلقح وليداتي، نحميهم ونحمي أسرتي ونمكنهم يتابعو دراستهم في أمان”، يستفيد من هذه العملية، التي تهدف إلى توفير ظروف آمنة لانطلاق الدخول المدرسي وتحقيق المناعة الجماعية المنشودة، الفئة العمرية ما بين 12 سنة و17 سنة، التي يُقدر عددها بـ 323 ألفا و 576 تلميذة وتلميذا يتابعون دراستهم بمؤسسات التعليم العمومي والخصوصي والبعثات الأجنبية، تبعا لبيانات أعلنت عنها الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة طنجة تطوان الحسيمة.

وأكدت الأكاديمية في بلاغ توصلت به جريدة طنجة 24 الإلكترونية، أن اختيار المؤسسات التي ستحتضن حملة التلقيح، تم بناء على مواصفات ومعايير مضبوطة، من بينها شساعة فضاء المؤسسة بشكل يسمح باستقبال المستهدفين دون الإخلال بالتدابير الاحترازية، وقربها من أغلب ساكنة الجماعات المستهدفة وروافدها، بالإضافة إلى سهولة الوصول إلى مركز التلقيح.


وتبعا لنفس المصدر، فإن هذه المراكز، تتوزع بين كل من تطوان (8)، والحسيمة (4)، والفحص أنجرة (3)، والمضيق-الفنيدق (3)، وطنجة-أصيلة (14)، والعرائش (6)، و وزان (8)، وشفشاون (7). مبرزا أن العملية سيشرف عليها 364 إطارا إداريا وتربويا لمساعدة الفرق الطبية وتوفير الدعم اللازم لهذه العملية.

ولإنجاح هذه المحطة، تم إحداث لجن قيادة جهوية وإقليمية تعنى بتنزيل الإجراءات المسطرية والتنظيمية لعملية التلقيح، بالتنسيق مع السلطات الترابية وكذا المصالح التابعة لوزارة الصحة.

وموازاة مع ذلك، تواصل مراكز التلقيح بمختلف عمالات وأقاليم المملكة، استقبال المواطنين للاستفادة من حقهم في التطعيم، إذ بلغ عدد الأشخاص الذين تلقوا الجرعة الأولى من اللقاح المضاد لـ(كوفيد-19) 18 مليونا و 379  ألفا و 71 شخصا، فيما بلغ عدد الملقحين بالجرعة الثانية 14 مليونا و 629 ألفا و 875 شخصا. وفقا لآخر حصيلة من طرف وزارة الصحة.


الإشهار بعد النص
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار