الأساتذة المتعاقدين يواصلون الاحتجاج بمسيرة حاشدة ويستعدون لاعتصام أمان البرلمان
ads980-250 after header


الإشهار 2

الأساتذة المتعاقدين يواصلون الاحتجاج بمسيرة حاشدة ويستعدون لاعتصام أمان البرلمان

إشهار مابين الصورة والمحتوى

شارك الآلاف من الأساتذة المتعاقدين المغاربة، في مسيرة احتجاجية، الإثنين، بالرباط، لمطالبة الحكومة بإدماجهم بالوظيفة العمومية.

وردد المعلمون بهذه المسيرة، التي دعت إليها “التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد”، شعارات تطالب الحكومة بالتراجع عن نظام التعاقد، من قبيل “الشعب يريد إسقاط التعاقد”.

وانطلقت المسيرة من مبنى البرلمان، وسط العاصمة تجاه مبنى وزارة التربية الوطنية. ورفع المتظاهرون خلال هذه المسيرات لافتات تطالب الحكومة بالتراجع عن هذا النظام، وإدماج الأساتذة المتعاقدين في الوظيفة العمومية.

ومن المنتظر أن ينظم هؤلاء المعلمون اعتصاما أمام مبنى البرلمان بدءا من اليوم ولمدة 3 أيام، حسب بيان للتنسيقية.

وتأتي هذه الاحتجاجات التي دخلت أسبوعها السادس على التوالي، في الوقت الذي دعت 5 نقابات بقطاع التعليم إلى التضامن مع هؤلاء الأطر التربوية.

وأطلقت الحكومة في 2016، برنامج التوظيف بالقطاع العام وفق عقد يمتد سنتين قابل للتجديد، وبدأ تنفيذه بالتعليم.

ولا يزال كل طرف متشبث بموقفه، فالاساتذة يطالبون بالإدماج بالوظيفة العمومية، وقرروا عدم العودة إلى المدارس إلى غاية تحقيقه، والحكومة تقدمت بمقترح يقضي بإدخال تعديلات على القانون المنظم لعملهم، تم رفضه من طرف الاساتذة المتعاقدين.

وهددت وزارة التربية الوطنية هؤلاء المعلمين بفقدانهم لعملهم في حالة الاستمرار في الاضراب العام.

وفي 5 فبراير الماضي، طمأن رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، المعلين المتعاقدين بعدم فقدان عملهم، قائلا إن “التعاقد المبرم مع من سيزاولون مهنة التعليم ليس تعاقدا هشا بل نهائي وغير محدد المدة”.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا