الاتحاد الاشتراكي ينأى بنفسه عن تنظيم احتجاجات الفنيدق ويتضامن مع المتظاهرين
ads980-250 after header


الإشهار 2

الاتحاد الاشتراكي ينأى بنفسه عن تنظيم احتجاجات الفنيدق ويتضامن مع المتظاهرين

إشهار مابين الصورة والمحتوى

أكد حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، انه لم يكن طرفا في تنظيم الاحتجاجات التي شهدتها مدينة الفنيدق، يوم الجمعة الماضي، منتقدا اعتقال أحد مناضليه وتعنيف آخر من طرف القوات العمومية.

وكانت قوات الأمن، قد أوقفت خلال تددخلها لفض هذه الاحتجاجات،  15 شخصا من المتظاهرين، قبل أن يتم إطلاق سراح غالبيتهم، بينما تم الاحتفاظ بخمسة موقوفين  بينهم عضو في حزب الاتحاد الاشتراكي وناشط في جماعة العدل والإحسان.

وقال الحزب، في بيان له، إن هذه الاحتجاجات المطالبة بفتح معبر باب سبتة وضمان العيش الكريم، “لم يكن الحزب طرفا في تنظيمها بل دعا لها مجموعة من المواطنين للتعبير و بكل حرية وفق ما يضمنه الدستور المغربي الذي صوتنا عليه سنة 2011  للمواطنين للتعبير عن أرائهم و التعبير عن مواقفهم بكل حرية.”.


وبحسب بيان الحزب، الذي اطلعت عليه اطلعت جريدة طنجة 24 الإلكترونية، فإن اعتقال عضو كتابه الإقليمية بعمالة المضيق الفنيدق الخليل الجباري، وتعنيف نائب الكاتبة الإقليمية للحزب، ياسين بكور، تم عندما كانا يمران بالقرب من مكان الوقفة الاحتجاجية. معتبرا أن “ما حدث استهدافا صريحا لحزبنا من طرف السلطات بالفنيدق و محاولة هذه الأخيرة بالمس بسمعة إخواننا و تشويهها.”.

وهاجم البيان، السلطات المحلية وعلى رأسها باشا الفنيدق، متهما إياها بنهج “سلوك مخزني بائد كنا نظن اننا قطعنا معه منذ سنوات ولكن ما حدث يخيب آمالنا في مغرب جديد كنا نحلم ان تحقيقه أصبح قريبا و لكن الحنين إلى سنوات الجمر والرصاص لازال في مخيلة وتفكير السلطات.”، حسب تعبير الوثيقة.

من جهة أخرى، أعرب الحزب عن تضامنه مع المتظاهرين، معتبرا أن “مطالبهم عادلة ومشروعة خاصة فيما يتعلق بايجاد بدائل اقتصادية تضمن فرص الشغل لالاف المواطنات والمواطنين الذين فقدوا اي مدخول منذ إغلاق معبر سبتة المحتلة”.


ads after content
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار