الاحتجاجات ترغم عمدة طنجة على العودة لخيار الدورة المغلقة أمام “حياد” السلطات
ads980-250 after header


الإشهار 2

الاحتجاجات ترغم عمدة طنجة على العودة لخيار الدورة المغلقة أمام “حياد” السلطات

إشهار مابين الصورة والمحتوى

لجأ عمدة مدينة طنجة، محمد البشير العبدلاوي، اليوم الجمعة، مرة اخرى لاستصدار مقرر بعقد دورة أكتوبر  بشكل مغلق، بسبب تجدد الاحتجاجات التي رافقت اشغال الاجتماع الثاني الذي التأم بمقر مجلس جهة طنجة الحسيمة.

وخاب رهان العبدلاوي، على السلطات المحلية التي عول عليها في “الحرص على حسن انعقاد الجلسة”، كما جاء في بلاغ سابق للجماعة، حيث لم تحرك السلطة ساكنا امام الاحتجاجات التي خاضها اشخاص مطالبون بمحلات تجارية في سوق القرب بمقاطعة السواني.

ولم يكتب لأشغال الجلسة، ان تستمر سوى دقائق، تم خلالها ابداء عدد من نقط النظام من طرف بعض المستشارين، دون الشروع في تدارس نقاط جدول الأعمال المسطر.

وقال بلاغ لمجلس جماعة طنجة في هذا الإطار، إن اللجوء لدورة مغلقة ياتي “حرصا منه على مناقشة النقط المدرجة في جدول الأعمال في جو من الهدوء والمسؤولية”.

ودأب مجلس جماعة طنجة، منذ سنة، على تحطيم قاعدة الجلسات العمومية، واللجوء الى اغلاقها في وجه الصحفيين وعموم المتتبعين، ما بات يشكل مبعث انتقادات الى رئاسة جماعة طنجة، التي تستند الى مقتضيات القانون التنظيمي رقم 113.14 المتعلق بالجماعات.

وتتكرر الاحتجاجات بشكل مستمر داخل فضاء دورات مجلس مدينة طنجة، على نحو تنتفي معه ظروف ومناخ مواصلة الجلسات، وسط اتهامات لعدد من أعضاء فرق المعارضة بتجييش المحتجين وتسخيرهم لعرقلة الدورات.

فيما ترى اصوات اخرى، ان هذه الاحتجاجات، هي نتيجة حتمية للسياسات التي ينهجها المكتب المسير اتجاه حاجيات مواطنين، تربطهم مع المجلس الجماعي، ملفات تسوية وضعيات قانونية في مجالات مرتبطة بنزع الملكية وأسواق القرب وقضايا اخرى عالقة.


ads after content

شاهد أيضا
عداد الزوار