حزب الحركة الشعبية يسعى لاختيار مرشيحه للانتخابات في طنجة على وقع منافسة مستعرة
إعلان على اليمين 160×600
إعلان على اليسار 160×600
تحت اللوغو


الإشهار 2

حزب الحركة الشعبية يسعى لاختيار مرشيحه للانتخابات في طنجة على وقع منافسة مستعرة

إشهار مابين الصورة والمحتوى

يسعى المكتب السياسي لحزب الحركة الشعبية، إلى حسم موقفه من وكيل لائحته بدائرة طنجة أصيلة لخوض الانتخابات المقررة في الثامن من شتنبر المقبل، في وقت تستعر فيه المنافسة بين ثلاثة شخصيات سياسية، تحاول الظفر بالتزكية التي تخول الترشح باسم الحزب.

وبحسب المعطيات التي تتوفر عليها جريدة طنجة 24 الإلكترونية، فإن المنافسة مستعرة بشكل كبير، بين ثلاثة شخصيات ذات وزن سياسي وانتخابي متفاوت، ويتعلق الأمر بكل من محمد سمير بروحو، ونزهة بوشارب وعبد الرحمن الأربعين.


وتقول مصادر من داخل الحزب، إن كفة التزكية تميل بشكل كبير لفائدة محمد سمير بروحو، الذي سبق له أن شغل منصب رئيس لمقاطعة السواني خلال الفترة ما بين سنتي 2009 و 2015، حيث يراهن الحزب على الشعبية التي يحظى بها، الأمر الذي من شأنه أن يعزز حظوظه في تبوء مكانة متقدمة خلال الانتخابات المقبلة.

في الوقت الذي تحاول فيه نزهة بوشارب، التي تشغل حاليا منصب وزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، إيجاد موطئ قدم لها في التزكيات الانتخابية التي ستنتهي إليها قرارات قيادة حزب السنبلة.

وأمام حدة هذه المنافسة، رجح مصدر مطلع أن تلجأ قيادة الحزب، إلى تزكية محمد سمير بروحو، للترشح للانتخابات التشريعية، فيما سيتم الدفع بنزهة بوشارب، كمرشحة للائحة الجهوية للحزب، في ما تبدو حظوظ عبد الرحمن الأربعين الذي يعتبر وجها سياسيا مخضرما ضعيفة، بالنظر إلى عدة عوامل على رأسها عامل السن، حيث يبلغ من العمر 82 سنة.


الإشهار بعد النص
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار