الحكومة تؤجل مناقشة مشروع “تقنين الكيف” للمرة الثانية
ads980-250 after header

الإشهار 2

الحكومة تؤجل مناقشة مشروع “تقنين الكيف” للمرة الثانية

إشهار مابين الصورة والمحتوى

أرجأت الحكومة المغربية، الخميس، المصادقة على مشروع قانون يقنن استخدام القنب الهندي في الأغراض الطبية والصناعية بالبلاد.

وقال بلاغ لرئاسة الحكومة حول المشروع، حصلت الأناضول على نسخة منه، إنه “تقرر استكمال مناقشته في اجتماع لاحق”، دون تفاصيل أكثر.

وفي 25 فبراير الماضي، أفاد بلاغ لرئاسة الحكومة، بـ”شروع مجلس الوزراء في دراسة مشروع قانون يتعلق بالاستعمالات المشروعة للقنب الهندي، على أن يتم استكمالها والمصادقة عليها في اجتماع الحكومة القادم (الخميس 4 مارس)”.

وحسب  نص الدستور، يُحال مشروع القانون عقب تصديق الحكومة إلى غرفتي البرلمان للمصادقة عليه، ثم ينشر في الجريدة الرسمية ليدخل حيز التنفيذ.


ووفق المذكرة التقديمية لمشروع القانون، يطمح المغرب إلى جلب “استثمارات عالمية من خلال استقطاب الشركات المتخصصة في الاستعمالات المشروعة للقنب الهندي في الأغراض الطبية والصناعية”.

وأوضحت المذكرة أن “تطوير الزراعات المشروعة للقنب الهندي كفيل بتحسين دخل المزارعين، وحمايتهم من شبكات التهريب الدولي للمخدرات، وجلب الاستثمارات العالمية؛ بهدف الاستفادة من مداخيل السوق الدولية لهذه النبتة”.

وينص مشروع القانون على “إخضاع كافة الأنشطة المتعلقة بالقنب الهندي ومنتجاته لنظام الترخيص”.

ومنذ فترة، يشهد موضوع تقنين الاستعمالات المشروعة لـ”القنب الهندي” جدلا في المغرب بين مؤيد ورافض، ولا يزال يثير الجدل بمنصات التواصل الاجتماعي.

ويدعو المؤيدون إلى تقنين زراعة “القنب الهندي” على غرار باقي الزراعات الأخرى، فيما يحذر الرافضون من تأثير التقنين على ارتفاع مساحات زراعة المخدرات، وتفاقم ظاهرة الاتجار فيها بعموم البلاد


ads after content
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار