الحكومة تخرج عن صمتها بشأن اعتزام شركات طيران عالمية الغاء “رحلات فبراير”
إعلان على اليمين 160×600
إعلان على اليسار 160×600
تحت اللوغو

الإشهار 2

الحكومة تخرج عن صمتها بشأن اعتزام شركات طيران عالمية الغاء “رحلات فبراير”

إشهار مابين الصورة والمحتوى

أكدت الحكومة المغربية؛ اليوم الثلاثاء؛ أن سلطات الطيران المدني بالمملكة؛ لم تتوصل بأي إشعار بشأن الاعتزام المحتمل لبعض الشركات الدولية ذات التكلفة المنخفضة إلغاء رحلاتها تجاه المطارات المغربية.

جاء ذلك على لسان وزير النقل واللوجيستيك، محمد عبد الجليل، تعقيبا على ما تردد حول اعتزام شركة “ريانير” الايراندية؛ الغاء رحلاتها المبرمجة خلال شهر فبراير المقبل؛ مما اعتبر مؤشرات حول توجه حكومي لتمديد قرار اغلاق الحدود.

وقال  عبد الجليل في معرض رده على طلب إحاطة في هذا الموضوع؛ تقدمت به مجموعة العدالة الاجتماعية والتنمية المستدامة بمجلس المستشارين، أن الشركات المعنية لم تنشر أي بلاغ بهذا الشأن، مشيرا إلى أن هذه الشركات تبرمج رحلاتها نحو المطارات المغربية على غرار باقي شركات النقل الجوي النشيطة بالبلاد، وذلك ترقبا لاستئناف الحركة الجوية الدولية بالمغرب.

وفي السياق ذاته، ذكر الوزير بأن المغرب اعتمد سياسة إرادية لتحرير النقل الجوي منذ سنة 2003 تجسدت بالخصوص في التوقيع على اتفاق الأجواء المفتوحة مع الاتحاد الأوروبي سنة 2006 و الذي كان أول اتفاق من نوعه توقعه أوروبا مع بلد متوسطي والثاني على الصعيد العالمي.

وتفعيلا لهذا الاتفاق، يتابع المسؤول الحكومي، قامت الحكومة بمجهودات كبيرة لاستقطاب أكبر شركتين منخفضتين التكلفة في أوروبا للاستثمار في السوق المغربية، وهو ما ساهم في تحقيق قفزة نوعية في تطوير قطاع النقل الجوي بالمغرب.

وأشار في هذا الصدد إلى أن حركة النقل الجوي للمسافرين تضاعفت بأكثر من 4 مرات خلال ال20 سنة الماضية، حيث سجلت المطارات المغربية خلال سنة 2019 ما يزيد عن 25 مليون مسافر مقابل ستة ملايين في 2003.

ولفت الوزير إلى أن قطاع النقل الجوي تأثر بشكل كبير بسبب جائحة كورونا حيث تراجع عدد المسافرين إلى حوالي 7 ملايين 2020،مستطردا بالقول “لكن بفضل عملية مرحبا 2021 الاستثنائية، تم تسجيل نمو طفيف في عدد المسافرين حيث بلغ عددهم 10 ملايين خلال 2021”.


الإشهار بعد النص
شاهد أيضا
عداد الزوار