الحكومة تعتزم إنهاء وجود الكليات المتعددة التخصصات في المنظومة الجامعية
إعلان على اليمين 160×600
إعلان على اليسار 160×600
تحت اللوغو

الإشهار 2

الحكومة تعتزم إنهاء وجود الكليات المتعددة التخصصات في المنظومة الجامعية

إشهار مابين الصورة والمحتوى

تتجه الحكومة، إلى الحد من إنشاء كليات متعددة التخصصات في العمالات والأقاليم، بسبب عدم جدوى العرض التكويني الذي تقدمه فيما يتعلق بالولوج إلى سوق الشغل.

المعطى كشف عنه وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، عبد اللطيف ميراوي، أمس الثلاثاء، خلال جلسة عمومية بمجلس المستشارين.

وقال ميراوي، في معرض جوابه على أسئلة المستشارين خلال الجلسة: ”أعلن من هذا المنبر أن هذه الكليات ماغتبقاش فالبلاد”.

وأشار الوزير، إلى أن التقرير الأخير للمجلس الأعلى للحسابات كشف عن خبايا هذه الكليات، مضيفا أنه لا يمكن الكذب على المغاربة بتوفير كليات قريبة من المواطنين لا توفر تعليما جيدا لأبناء المغاربة.

الوزير ، أكد أن المجلس الأعلى للتربية والتكوين كان قد أصدر رأيا بإنهاء إحداث مثل هذه الكليات التي تمنح دبلومات غير صالحة ولا تصلح لولوج سوق الشغل.

وكان تقرير للمجلس الأعلى للتربية والتكوين، قد أشار إلى أن الكليات المتعددة التخصصات أصبحت تعاني من نفس المشاكل التي تعاني منها كل مؤسسات الجامعة ذات الاستقطاب المفتوح؛ وهي تتفاقم أكثر بفعل بعدها عن مقر الجامعة الأم.

وأشار التقرير الصادر سنة 2018، إلى أنه لا يمكن لآي سياسة تخص مستقبل الكليات المتعددة التخصصات تفادي كون بعض هذه الكليات قد صار هجينا، بينما أصبح بعضها الآخر مهنيا بشكل حصري وبالتالي ذات استقطاب محدود.

كما أكد المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، أن نموذج الكلية المتعددة التخصصات لم يعرف النجاح المنشود، لأن الهدف من إنشائها بالمدن غير الجامعية ركز على القرب والاستقرار الأمني، كما أن تأثير هذه الكليات من الناحية السوسيو-اقتصادية ظل محدودا جدا.


الإشهار بعد النص
شاهد أيضا
عداد الزوار