الداخلية تفتح باب السباق لرئاسة جماعة المضيق بعد استقالة المرابط السوسي
ads980-250 after header


الإشهار 2

الداخلية تفتح باب السباق لرئاسة جماعة المضيق بعد استقالة المرابط السوسي

إشهار مابين الصورة والمحتوى

فتحت وزارة الداخلية، باب الترشيحات لشغل منصب رئيس جماعة المضيق، الذي يعيش حالة شغور، بعد تقديم أحمد المرابط السوسي، استقالته على نحو مفاجئ من المنصب، أواخر يناير الماضي.

وأعلنت وزارة الداخلية، من خلال قرار لباشوية المضيق، شروعها في تلقي طلبات الترشيحات ابتداء من يومه الخميس، في مقرها الموجود بشارع المسيرة الخضراء، وذلك إلى غاية 10 من شهر فبراير الجاري.

ويأتي هذا القرار بناء على القانون التنظيمي، المنظم للجماعات المحلية، 113.14، والقرار العاملي عدد 16و17 المعلن لشغور منصب رئيس جماعة المضيق، تبعا لاستقالة اختيارية تقدم بها الرئيس الحالي، والذي يفوض لباشا مدينة المضيق مهام الاشراف على العملية الانتخابية في مراحلها.

وبتاريخ 25 يناير المنصرم، تقدم أحمد المرابط السوسي المنتمي لحزب التجمع الوطني للأحرار،، باستقالته من مهامه كرئيس لمجلس جماعة الفنيدق، بشكل مفاجئ، في وقت قالت مصادر مقربة من المعني بالأمر، إن لااستقالة فرضتها ظروف صحية لا تساعده على أداء مهامه.

بينما فسرت مصادر أخرى هذه الاستقالة بكونها خطوة استباقية لقرار عزل وشيك، على إثر قيام لجنة تابعة لوزارة الداخلية، حلت بالجماعة الترابية للمضيق في السنة الماضية، لتدقيق وافتحاص مجموعة من الملفات الشائكة.

 وبحسب نفس المصادر، فقد وقفت اللجنة على مجموعة من الخروقات في تسيير شؤون المجلس، ولا سيما في مجال التعمير والبناء، واستصدار عدد من الرخص التعميرية الانفرادية، دون أخذ الآراء الملزمة في هذا الخصوص، طبقا للقوانين الجاري بها العمل.


ads after content
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار