الدكتور عبد المومن: الاحتكار جريمة دينية واقتصادية واجتماعية
ads980-250 after header


الإشهار 2

الدكتور عبد المومن: الاحتكار جريمة دينية واقتصادية واجتماعية

إشهار مابين الصورة والمحتوى

تصطدم التطمينات الحكومية المتتالية بخصوص وفرة المواد الغذائية والاستهلاكية إضافة إلى مواد النظافة والتعقيم، بحالات ارتفاع في الأسعار بشكل مبالغ فيه، مردها إلى سلوكات غير قانونية، تتمثل في الاحتكار الذي يقوم به الكثير من المضاربين.

ومع استمرار شبح وباء كورونا، تتعمق معاناة الكثير من المواطنين الذين يعيشون حالة قلق مستمرة، في ظل تسجيل حالات ارتفاع بعض المواد الاستهلاكية من المحلات التجارية في بعض المناطق، بفعل احتكار السلع من طرف المضاربين الذين يستغلون الوضع الراهن، في مخالفة لكل القوانين والقواعد الشرعية.

ويرى علماء الشريعة والأصول، أن احتكار السلع في أوقات الشدة بل وحتى في أوقات الرخاء، هو من قبيل الظلم والاستغلال وأكل أموال الناس بالباطل، وهو ما يؤكده الدكتور عبد الله عبد المومن، أستاذ علم الفقه وأصوله بجامعة ابن زهر، الذي يبرز أن هناك إجماع على تحريم هذه الممارسات.

وبحسب الدكتور عبد الله عبد المومن، فإن علة تحريم الاحتكار راجعة “لما ينجم عنه من ظلم واستغلال لطبقات المجتمع، وإيقاع الضرر العام والتسيب داخل المجتمعات، وبخس حقوق الناس”، مضيفا في تصريح لجريدة طنجة 24 الإلكترونية، أن جملة النصوص الشرعية وحتى الأدلة العقلية تحريم وتجريم الاحتكار.

وفي نظر الأستاذ الجامعي، فإن الاحتكار يمكن عده “جريمة دينية واقتصادية واجتماعية، بل هو كبيرة من الكبائر، ووجه المنع فيه إلحاق الضرر بالناس، واستغلال الأزمات والشدائد للعبث بحقوقهم، وهو حرام وجرم باتفاق كل المذاهب بدون استثناء.”.

ولهذا، يشدد الدكتور عبد الله عبد المومن، على أنه “لا يجوز رفع الأسعار إلا بإذن السلطان، لأن التحقق من حجم الضرر يختلف باختلاف قدرات المواطنين ومدى حاجتهم، والضرر العام هنا سواء أكان واقعا أو متوقعا، فالشريعة تأمر بدفعه ورفعه.”.

ومن هذا المنطلق، يرى المتحدث، أنه “للدولة والسلطان التدخل والبيع على المحتكر جبرا إن تمرد، وحرمانه من الربح، وجبره على إخراج ما احتكره، وتنظيم الاستهلاك”، مشيرا إلى أن “التسعير الجبري من قبل الدولة، كان مانعا من الاحتكار في الفقه الإسلامي والمقارن، وهو تسعير مبني على مراعاة المصلحة والعدل في استحقاق الربح وتداول المنافع بين الناس، بدل الاستغلال والتضييق الذي يجعل الاحتكار والربا سواء.”.

ويختم الأستاذ عبد الله عبد المومن، تصريحه بدعوة التجار وغيرهم من شرائح المجتمع هو الدخول في المواساة والتقرب إلى الحق بالإحسان إلى الخلق ” فما نزل من البلاء والوباء يرفع بالنية والإخلاص والتقوى والصفاء، أما الجشع والطمع والاستغلال والظلم فلا يزيد الأمر إلا شدة، ولا القلوب إلا غلظة “، على حد تعبيره.


ads after content
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار