الرعب يجتاح الإسبان بعد وفاة 47 مصاب بفيروس “كورونا”
ads980-250 after header


الإشهار 2

الرعب يجتاح الإسبان بعد وفاة 47 مصاب بفيروس “كورونا”

إشهار مابين الصورة والمحتوى

أثار انتشار فيروس “كورونا” في إسبانيا، حالة من الرعب وسط المواطنين، مع تسجيل 2002 إصابة، و47 وفاة.

وأجبر ارتفاع حالات الإصابة بالفيروس في البلاد، السلطات إلى تعليق الدراسة مؤقتا في بعض المدن، وإقامة عدد من المسابقات الرياضية دون جماهير.

ورغم دعوة رئيس الحكومة بيدرو سانشيز، ووزير الصحة سلفادور إيلا، المواطنين إلى الهدوء، إلا أن ذلك لم يمنع انتشار القلق بينهم.

وشهدت المحلات التجارية بالعاصمة مدريد، إقبالا كثيفا صباح الثلاثاء، عقب إعلان السلطات تعليق الدراسة في كل مدارس وجامعات المدينة لأسبوعين، ابتداءً من الأربعاء.

وفي حديث للأناضول، أعرب بعض المواطنين الإسبان، عن شعورهم بالقلق بسبب كورونا، مما دفعهم لشراء مختلف المواد الغذائية والنظافة وتخزينها خوفا من انتشار الفيروس أكثر.

من جهة أخرى، أعلنت السلطات المحلية في مدريد، التي بلغت حالات الإصابة فيها 782، والوفيات 21، أنها ستقوم بتعقيم وسائل النقل العمومي يوميا، في إطار تدابير مكافحة كورونا.

وطالب وزير الصحة، في مؤتمر صحفي الثلاثاء، كبار السن والذين يعانون من أمراض مزمنة بعدم مغادرة منازلهم، كما طالب الشركات بالسماح للموظفين بالعمل من المنازل.

كما دعا إيلا، المواطنين إلى عدم السفر إلا في حالات الضرورة، وإلغاء الأنشطة الاجتماعية.

من جهة أخرى، أعلنت وسائل إعلام إسبانية، إصابة الأمين العام لحزب فوكس اليميني خافيير أورتيغا سميث، بفيروس كورونا.

كما اعتذر زعيم نفس الحزب، سانيتاغو أباسكال، خلال مؤتمر صحفي، عن تنظيم حزبه لتجمع في مدريد الأسبوع الماضي، شارك فيه نحو 10 آلاف شخص.

وقال أباسكا: “تنظيم التجمع كان خطأ في ظل انتشار كورونا”.

وحتى صباح الأربعاء، أصاب الفيروس أكثر من 119 ألفا حول العالم، توفي منهم أكثر من 4300، أغلبهم في الصين وكوريا الجنوبية وإيران وإيطاليا.


ads after content
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار