السماح لرئيسة حزب بدخول البرلمان بعد منعها 7 أشهر
إعلان على اليمين 160×600
إعلان على اليسار 160×600
تحت اللوغو

الإشهار 2

السماح لرئيسة حزب بدخول البرلمان بعد منعها 7 أشهر

إشهار مابين الصورة والمحتوى

أعلن الحزب الاشتراكي الموحد، السماح بدخول رئيسته نبيلة منيب، إلى مقر البرلمان، بعد منعها منذ 25 أكتوبر الماضي، لعدم حصولها على “جواز التلقيح” ضد فيروس كورونا.

وقال الحزب المعارض، عبر حسابه على فيسبوك، مساء الخميس، إن “البرلمانية نبيلة منيب ستعود إلى الولوج للبرلمان الاثنين المقبل، بدون شرط جواز التلقيح الذي فرض عليها ظلما دون غيرها في محاولة لإسكاتها”.

وفي أبريل الماضي، احتج الحزب الاشتراكي الموحد، على عدم السماح بدخول رئيسته إلى مقر البرلمان، قبل حصولها على جواز تلقيح كورونا.

واعتبر الحزب، آنذاك، أن المنع “خرق واضح للدستور”.

ولم يصدر تعليق فوري من البرلمان على موقف الحزب، إلا أن رئيس مجلس النواب رشيد العلمي، شدد في أكتوبر الماضي، خلال افتتاح الدورة التشريعية الثانية، على ضرورة الحصول على جواز التلقيح لدخول البرلمان.

ومنذ أكتوبر الماضي، أصدرت الحكومة قرارا بإبراز وثيقة “جواز التلقيح” شرطا لدخول المؤسسات العامة والخاصة والتنقل بين أرجاء البلاد، الأمر الذي أثار احتجاجات رافضة للتطعيم الإجباري.

وبعد ذلك لم تعد الإدارات تطلب من المواطنين هذه الوثيقة، خصوصا في ظل التراجع الملحوظ لعدد الإصابات بالفيروس.

وسجلت وزارة الصحة، الخميس، 124 إصابة جديدة بكورونا و99 حالة شفاء من الفيروس، خلال 24 ساعة، ما رفع الإجمالي إلى مليون و166 ألفا و224 إصابة، منها مليون و149 ألفا و340 حالة شفاء.


الإشهار بعد النص
شاهد أيضا
عداد الزوار