السنغال تهزم الإكوادور وتبلغ ثمن نهائي كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها
إعلان على اليمين 160×600
إعلان على اليسار 160×600



الإشهار 2

السنغال تهزم الإكوادور وتبلغ ثمن نهائي كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها

إشهار مابين الصورة والمحتوى

بلغ المنتخب السنغالي لكرة القدم، بطل القارة السمراء، الدور ثمن النهائي للمرة الثانية في تاريخه بفوزه على نظيره الاكوادوري 2-1 الثلاثاء على استاد خليفة في الدوحة في الجولة الثالثة الأخيرة لمنافسات المجموعة السادسة لمونديال قطر.

وسجل مهاجم واتفورد الإنكليزي اسماعيلا سار (44 من ركلة جزاء) ومدافع تشلسي الإنكليزي خاليدو كوليبالي (70) هدفي السنغال التي نالت وصافة المجموعة، ولاعب وسط برايتون الإنكليزي مويسيس كايسيدو (68) هدف الإكوادور التي خرجت خالية الوفاض بعدما كانت في الصدارة قبل الجولة الثالثة.

وهو الفوز الثاني تواليا للسنغال، بعد الأول على قطر المضيفة 3-1 في الجولة الثانية، عقب خسارتها المباراة الاولى امام هولندا صفر-2.

وانتزعت بطلة إفريقيا المركز الثاني برصيد ست نقاط، بفارق نقطة واحدة خلف المنتخب البرتقالي الفائز على قطر 2-صفر على ملعب البيت في الخور.

وهي المرة الثانية التي تبلغ فيها السنغال الدور الثاني من أصل ثلاث مشاركات، بعد الأولى عام 2002 في كوريا الجنوبية واليابان عندما وصلت إلى ربع النهائي.

في المقابل، فشلت الاكوادور في مشاركتها الرابعة في تخطي الدور الأول وتكرار إنجازها عام 2006 عندما خرجت من ثمن النهائي.

وحققت السنغال المطلوب منها كونها كانت بحاجة الى الفوز لحجز بطاقتها بغض النظر عن نتيجة المباراة الثانية في المجموعة، ولذلك فضل مدربها أليو سيسيه الاحتفاظ بلاعب الوسط المدافع لنادي ليستر سيتي الانكليزي نامباليس مندي على مقاعد البدلاء، مفضلا عليه لاعب الوسط المهاجم لنادي مرسيليا الفرنسي باب غي.

كما فضل الدفع بالمهاجم الواعد إليمان ندياي (22 عاما) وباثيه سيس على حساب كريبان دياتا وشيخو كوياتيه.

في المقابل، شارك قائد الإكوادور إينر فالنسيا، شريك الفرنسي كيليان مبابي في صدارة لائحة الهدافين (3 أهداف)، أساسيا بعدما حامت الشكوك حوله إثر إصابته في الركبة في المباراة الثانية ضد هولندا.

وضغطت السنغال بقوة منذ البداية وأهدر لاعب وسط إيفرتون الإنكليزي إدريسا غانا غي فرصة افتتاح التسجيل عندما تلقى كرة عرضية من لاعب وسط مرسيليا باب غي سددها قوية من داخل المنطقة بجوار القائم الأيسر (3).

وحذا حذوه زميله مهاجم ساليرنيتانا الإيطالي بولاي ديا عندما تلقى كرة على طبق من ذهب من مدافع ريال بيتيس الإسباني يوسف سابالي داخل المنطقة فانفرد وسددها قوية زاحفة بجوار القائم الأيمن (8).

وكاد سار يفعلها بتسديدة قوية من داخل المنطقة لكن كرته ارتطمت باحد المدافعين وتحولت الى ركنية (24).

وحصلت السنغال على ركلة جزاء في الدقيقة 42 اثر عرقلة سار داخل المنطقة من قبل مدافع باير ليفركوزن الألماني بييرو هينكابييه، فانبرى لها بنفسه قوية زاحفة بيمناه على يسار الحارس إيرنان غالينديس مفتتحا التسجيل (44).

ودفع المدرب الأرجنتيني للإكوادور غوستافو ألفارو مطلع الشوط الثاني بالثنائي جيريمي سارميينتو وخوسيه سيفوينتيس مكان ألان فرانكو وكارلوس غرويسو، ثم أشرك دجوركاييف رياسكو مكان ميكايل استرادا (64).

ونجح كايسيدو في إدراك التعادل عندما استغل كرة رأسية لفيليكس توريس أمام المرمى اثر ركلة ركنية فتابعها داخل المرمى الخالي (68).

ولم تدم فرحة الاكوادور سوى دقيقتين و30 ثانية حيث أعاد القائد خاليدو كوليبالي التقدم للسنغال عندما استغل كرة ارتطمت بمدافع برايتون الإنكليزي بيرفيس استوبينيان اثر ركلة حرة جانبية انبرى لها إدريسا غانا غي، فتابعها مدافع تشلسي بيمناه داخل المرمى (70).

وكاد غونسالو بلاتا يدرك التعادل بتسديدة من مسافة قريبة بين يدي حارس مرمى تشلسي إدوار مندي (76)، ثم أهدر المنتخب الاميركي الجنوبي فرصة هدف الاطمئنان عندما سدد ديا كرة قوية من خارج المنطقة بجوار القائم الايسر (83).


الإشهار بعد النص
شاهد أيضا
عداد الزوار