السياحة الداخلية في فصل الصيف تحول منطقة جهة طنجة الى “مغرب صغير”
ads980-250 after header


الإشهار 2

السياحة الداخلية في فصل الصيف تحول منطقة جهة طنجة الى “مغرب صغير”

إشهار مابين الصورة والمحتوى

يعيد فصل الصيف، ترتيب تفاصيل الحياة الاجتماعية والاقتصادية، بشكل لافت على مستوى العديد من المناطق السياحية بجهة طنجة تطوان الحسيمة، نتجية تصاعد السياحية الداخلية الأمر الذي يخلف العديد من الظواهر من الاختناق المروري وارتفاع الأسعار.

في مدينة طنجة، بالرغم من أشغال التوسيعة التي عرفتها اغلب المحاور الطرقية، ما زالت مدينة البوغاز، تعيش حالة اختناق مروري كثيف في مختلف شوارعها الرئيسية، بشكل لم تكن تشهده منذ سنوات، مما يجعل التنقل بالمدينة أشبه بقطعة جحيم، وهو الأمر الذي أثار الكثير من القيل والقال عن أسباب هذا الاختناق المروري والازدحام في الأماكن العمومية.

وترافقت هذه الظاهرة مع تعليقات ساخرة حول الاكتظاظ الذي يعود إلى الهجرة الداخلية الكثيفة وعودة أفراد الجالية المغربية المقيمة في الخارج،” المغرب كامل في طنجة” يعلق شاب على الاختناق المروري الذي أصبح يثير ساكنة طنجة، يضاف إليها ارتفاع كبير في أسعار العقار والكراء.

في الساحة المقابلة لمحطة القطار بمدينة طنجة، يقف سائقو التاكسيات، يعرضون خدماتهم على المسافرين الراغبين في مواصلة رحلتهم إلى مدينة مارتيل الشاطئية.

المسافرون الذين يقبلون بالعرض، يدخلون في مساومات طويلة، مع أصحاب التاكسيات، حول سعر الرحلة، الذي ارتفع في هذه الأيام بحوالي النصف، إلى مدينة تطوان، التي تبعد بحوالى 50 كيلومتراً عن مدينة طنجة.

إقبال كبير على مدن تطوان، مارتيل، الفنيدق والمضيق، والطلب كبير على الفنادق والإقامات الشاطئية، من قبل الأسر المغربية القادمة من غرب ووسط المملكة.

هذا الاختنتاف والازدحام في مختلف الأماكن السياحية والشوارع الرئيسية، يجد تبريره في الأرقام المقدمة من طرف العديد من المصالح عن السياحة، حيث تكشف هذه الأرقام عن بلوغ جميع الفنادق ومؤسسات الايواء نسبة ملئ كاملة، نتيجة مايعرف بالسياحة الداخلية بطنجة وبقية مدن الجهة، التي أصبحت أبرز وجهة لآلاف الزوار من جميع المدن المغربية نظرا للمؤهلات الطبيعية التي تتمتع بها المنطقة.

وتسير معطيات دراسة انجزها موقع “Travelnews” أن منطقة الشمال، تتصدر قائمة الوجهات السياحية المفضلة لدى المغاربة، بنسبة تصل إلى 25 بالمائة، متبوعة بمراكش وبني ملال بنسبة 23 بالمائة، ثم أكادير، آسفي والصويرة بنسبة 19 بالمائة، تليها كل من الدار البيضاء والرباط والجديدة بنسبة 10 بالمائة، أما طنجة فتستأثر باهتمام حوالي تسعة بالمائة من المسافرين.

وأشارت الدراسة إلى أن 45 بالمائة من المغاربة يقضون عطلتهم في منزل الأهل أو أحد الأصدقاء، في المقابل 80 بالمائة منهم يقصدون الفنادق، و70 بالمائة يقطنون في شقق أو فيلات للإيجار، أما حوالي 30 في المائة فهم يتوجهون إلى شققهم أو منازلهم الصيفية الخاصة.

الأرقام والمعطيات الرسمية، ليست فقط الشاهد الوحيد على أن المنطقة الشمالية أصبحت، الوجهة المفضلة لآلاف المغاربة، الذين قرروا قضاء جزء من عطلتهم الصيفية فيها. فالكثير من السكان يجمعون على أن مدينتهم باتت منذ سنوات، تتحول إلى “مغرب صغير”، ما جعل اللهجات واللغات تعرف فسيفساء وخليطا من المغرب وخارجه في مختلف الأماكن.


ads after content
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار