السيمو: سكان القصر الكبير يشعرون بأنهم عبئ على جهة طنجة .. ونلتمس إلحاقنا بالقنيطرة
ads980-250 after header


الإشهار 2

السيمو: سكان القصر الكبير يشعرون بأنهم عبئ على جهة طنجة .. ونلتمس إلحاقنا بالقنيطرة

إشهار مابين الصورة والمحتوى

طالبت مستشارة بمجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، والي الجهة برفع ملتمس إلى وزير الداخلية، بإلحاق مدينة القصر الكبير التي تمثلها، بعمالة القنيطرة، احتجاجا على ما اعتبرته “تهميشا” يطال مدينتها من طرف مكونات المجلس.

واحتجت زينب السيمو المستشارة الحركية بمجلس الجهة، خلال أشغال الدورة العادية لشهر أكتوبر، على تغييب مقترحاتها عن تقرير اجتماعات اللجان الدائمة التي انعقدت خلال الأيام الماضية، مستغربة من عدم إدراج مضامين مداخلاتها خلال الاجتماعات المذكورة “رغم أهمية الملاحظات التي جاءت فيها”، حسب تعبيرها.

واتهمت السيمو، مسؤولي المجلس بالإمعان في إقصاء مدينة القصر الكبير بصفة خاصة وإقليم العرائش بشكل عام من المشاريع التنموية. منتقدة في هذا الصدد عدم تفاعل المجلس مع النقطة المتعلقة بإحداث منطقة صناعية بجماعة قصر بجير.

واعتبرت المستشارة الحركية، أن سكان القصر الكبير باتوا يشعرون بأنهم يشكلون عبئا ثقيلا على الجهة، مطالبة الوالي محمد امهيدية بالعمل على إلحاق المدينة بعمالة القنيطرة، مثلما كان الأمر عليه سابقا.

وتتهم زينب السيمو، وهي للإشارة ابنة رئيس بلدية القصر الكبير، محمد السيمو، بشكل مستمر مسؤولي مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، بإقصاء مدينتها من المشاريع التنموية، من خلال عدم الاستجابة لملتمسات إدراج النقاط في جداول أعمال الدورات أو عرقلة المشاريع المقترحة على المجلس.

وتعتبر المستشارة المذكورة التي سبق أن لوحت بالاستقالة من المجلس، أن موقف مسؤولي هذا الأخير، نابع من اعتبارات سياسية، في إشارة إلى خلافات مكونات من داخل المجلس مع والدها الذي يستأثر بعمودية مدينة القصر الكبير منذ عقود طويلة.


ads after content
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار