الـ”بي.جي.دي” يدعو لمنع التحكم في انتخاب خليفة العماري ويرشح خيرون لرئاسة جهة طنجة
ads980-250 after header


الإشهار 2

الـ”بي.جي.دي” يدعو لمنع التحكم في انتخاب خليفة العماري ويرشح خيرون لرئاسة جهة طنجة

إشهار مابين الصورة والمحتوى

انتقد حزب العدالة والتنمية، ما أسماها “محاولات التحكم في تشكيل التحالفات والأغلبية والأجهزة المسيرة الجديدة” على مستوى جهة طنجة تطوان الحسيمة، على خلفية الغموض الكبير الذي يلف ما يحدث بمجلس الجهة وخلفيات استقالة إلياس العماري وتوقيتها وحيثياتها، وفق ما جاء في بيان للكتابة الجهوية للحزب.

الحزب، وفي أول موقف له على استقالة إلياس العماري من رئاسة مجلس جهة تطوان الحسيمة، اعتبر أن “الاستمرار في منطق خلق أغلبيات هجينة هو تكرار لنفس سيناريو 2015 مع ما ترتب عنه من هدر للزمن التنموي”.

واعتبر البيان، الذي وصل جريدة طنجة 24 الإلكترونية، أن “هذا المسار يخالف مسار الديمقراطية الجهوية والمحلية ويضرب أسس بناء جهوية متقدمة حقيقية كما دعا إليها الملك محمد السادس في مختلف المناسبات”.

وأكد بيان الحزب، على ضرورة التفعيل والتنزيل الحقيقي لورش الجهوية المتقدمة، ووقف التراجعات السياسية المسجلة على مستوى ضرب أسس التدبير الديمقراطي الحر للجهات من خلال محاولات فرض ميثاق لممارسة اختصاصات الجهات الذي يتناقض ومقتضيات القانون التنظيمي للجهات.

ودعا الحزب “جميع الفاعلين الحزبيين والمؤسساتيين إلى تقوية البناء الديمقراطي لبلادنا وترسيخ الجهوية المتقدمة عبر منع محاولات التحكم في الهياكل وعمليات الانتخاب”.

إلى ذلك، كشفت مصادر حزبية، أن الكتابة الجهوية لحزب المصباح، تتجه لترشيح القيادي سعيد خيرون، للمنافسة على منصب رئيس مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، بعد أيام من إعلان وزارة الداخلية عن شغور هذه المنصب بعد “انقطاع” إلياس العماري عن ممارسة مهامه.

وكان خيرون، قد ترشح لنفس المنصب غداة انتخابات مجلس الجماعات والجهات التي جرت سنة 2015، حيث حاز على 20 صوتا من طرف أعضاء حزبه إلى جانب حزب التقدم والاشتراكية، مقابل 42 صوتا آلت لصالح إلياس العماري.


ads after content

شاهد أيضا
عداد الزوار