“الغش الاجتماعي”.. تصريحات مزيفة للحصول على إعانات تشغل حكومة بلجيكا

مستجدات

  • ...
ads980-250 after header


الإشهار 2

“الغش الاجتماعي”.. تصريحات مزيفة للحصول على إعانات تشغل حكومة بلجيكا

إشهار مابين الصورة والمحتوى

تواصل الحكومة البلجيكية، حربها ضد ما يصطلح عليه محليا بـ”الغش الاجتماعي”، ما مكنها من توفير أكثر من مليوني أورو لفائدة خزينة الدولة، بحسب معطيات إحصائية رسمية.

و”الغش الاجتماعي” هو مصطلح يدل على التصريحات القائمة على معطيات مزيفة حول الأوضاع الاجتماعية، والتي يتم بموجبها صرف إعانات أسرية أو تعويضات عن البطالة.

وباتت الحكومة البلجيكية، تعتبر هذا النوع من التصريحات في خانة “الاحتيال” الأمر الذي دفعها إلى إطلاق حملات متتالية من أجل مكافحة هذه الظاهرة.

وتشير البيانات الرسمية البلجيكية، إلى أن جهود مكافحة هذا النوع من الاحتيال أو “الغش الاجتماعي”، مكنت من توفير نحو 2.2 مليون أورو خلال سنة 2018، مقابل نحو 349 ألف اورو خلال سنة 2014.

ويفسر مراقبون محليون، ارتفاع عائدات مكافحة “الغش الاجتماعي”، إلى توسيع نطاق الآليات لمحاربة الاحتيال، من خلال الاستعانة ببيانات مؤسسات الضمان الاجتماعي والمدعين العامين.

وعلى مدى سنوات طويلة، ظلت  بلجيكا من الاحتيال في عدة مجالات سواء في العمل(العمل الاسود) أو في اعانات البطالة(الشوماج) او في اعانات العائلية وغيرها كثير وتحاول السلطات مكافحة الاحتيال بشتى الطرق.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا