القطاع السياحي بطنجة يتوقع ضربة موجعة أخرى بسبب “كورونا”
ads980-250 after header


الإشهار 2

القطاع السياحي بطنجة يتوقع ضربة موجعة أخرى بسبب “كورونا”

إشهار مابين الصورة والمحتوى

يعيش أصحاب المشاريع في القطاع السياحي بطنجة، على وقع القلق، من التأثيرات التي سيفرضها انتشار فيروس كورونا المستجد بكل من إيطاليا وإسبانيا، وهما دولتان أوربيتان تُعتبران من أهم الأسواق السياحية لطنجة والمغرب عموما.

الأجهزة الصحية بميناء طنجة المتوسط رفعت من درجة التأهب القصوى للتصدي لأي محاولة تسرب لفيروس “كورونا” إلى المغرب، وبالتالي فإن هذه الإجراءات سيكون لها تأثير على توافد السياح على طنجة وقد تؤدي إلى تراجع أعدادهم.

وتأتي التأثيرات المتوقعة لفيروس كورونا على القطاع السياحي لتشكل ضربة أخرى للقطاع بطنجة، بعد شهور من الركون بسبب غلاء الأسعار والركود الشتوي المعروف.

وعلى العموم، يتوقع الفاعلون السياحيون، أن يشهد القطاع السياحي في المغرب فقدان نسبة كبيرة من السياح خلال السنة الجارية، خاصة السياح الصينيين، وبالتالي قد تكون سنة 2020 سنة استثنائية في التراجع بعد سنة 2019 التي سجل المغرب فيها توافد حوالي 13 مليون سائح أجنبي كأكثر وأول بلد إفريقي يستقطب هذا العدد من السياح.

 


ads after content
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار