الكتاب الورقي والكتاب الالكتروني.. مزايا مختلفة والمستفيد الأكبر هو القارئ

مستجدات

  • ...
ads980-250 after header


الإشهار 2

الكتاب الورقي والكتاب الالكتروني.. مزايا مختلفة والمستفيد الأكبر هو القارئ

إشهار مابين الصورة والمحتوى

كان الكتاب ولا يزال مصدرا للعلم والمعرفة ، يسافر عبره القارئ إلى عالم الفكر والإبداع ، ويرحل من خلاله إلى أزمنة وأمكنة مختلفة ، كما أنه وسيلة ضرورية للتواصل بين الأجيال وللتقريب بين الشعوب والثقافات.

وشكل الكتاب الورقي لقرون الدعامة الأساسية للقراءة ، غير أن امتداد التكنولوجيا لمختلف مناحي الحياة أفرز واقعا جديدا ، حيث انتشر الكتاب الالكتروني الذي ساهم في بروز نمط حديث للمطالعة.

هذا التطور نتج عنه أيضا تغيير للمفهوم السائد للكتاب التقليدي ، وخلق نقاشا حول طبيعة العلاقة بين الكتاب الورقي والكتاب الالكتروني ، هل هي علاقة تكامل أم علاقة تنافس.

يرى أحمد (طالب جامعي) أن ” الكتاب الورقي يملك جاذبية خاصة ولا يمكن الاستغناء عنه ، في حين أن الكتاب الالكتروني يتوفر على مجموعة من المميزات التي قد لا تتوفر في الكتاب الورقي”.

وأضاف في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أنه يستفيد من كليهما معا، الورقي والالكتروني، في إنجاز البحوث أو للمطالعة بصفة عامة ، وهما في رأيه يكملان بعضهما البعض.

أما فاطمة (طالبة) ، فتعتقد أن هناك حاليا منافسة بين الكتاب الورقي والكتاب الالكتروني، لأن لكل منهما إيجابياته التي تجذب القارئ.

وأوضحت أن الكتاب الورقي لا يحتاج إلى وسيط للقراءة. فالعلاقة مباشرة بين القارئ والكتاب ، أما الكتاب الالكتروني فقد وفر سهولة الوصول إلى المعلومة في أقل وقت ممكن.

وحول هذا الموضوع، ترى السيدة زهور كرام ، أستاذة التعليم العالي بجامعة محمد الخامس- الرباط ، ومديرة سلسلة “روابط رقمية” ، أن التفكير في طبيعة العلاقة بين الكتاب الورقي والكتاب الرقمي لا يمكن اختزالها في مظهري : المنافسة والتكامل. وأوضحت في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أنه يمكن استبعاد الحديث عن هذه العلاقة وفق مفهومي المنافسة والتكامل ، لكون الرقمي أصبح واقعا مجتمعيا ، بعدما تحقق علميا واقتصاديا.

وأوضحت أن الوعي بهذه العلاقة ، يمكن أن يأخذ منحى مغايرا ، من خلال البحث في سبل تطوير العلاقة مع الرقمي ، وإنتاج وعي بالعلاقة معه ، والعمل على التربية على ثقافة الرقمي ، مشيرة إلى أن الكتاب الورقي واقع حاصل ، وتاريخه وثق لمرحلة إدراك الإنسان للمعنى ، ولهذا، لا يمكن أن يتم إقصاء هذا الإدراك من تاريخ الإنسان ، والعالم اليوم يشهد تحولا في هذا الإدراك عبر الرقمي.

وسجلت السيدة زهور كرام أن كل صيغة للكتاب تخدم حالة تاريخية يعيشها الإنسان ويمر منها، وعبرها يعبر عن إدراكه للمعنى الذي سيظل موضوعا للبحث المستمر عبر كل الصيغ المتاحة.

وأكدت أن الكتاب الورقي سيظل موجودا، غير أن مظهره قد يعرف تغييرات، ويتأثر بالواقع الجديد للقارئ الذي أصبح مرتبطا بالزمن الرقمي ، وهو تغير تلقائي، لكون عناصر إنتاج الكتابة تعرف بدورها تغييرات، مثل المؤلف والكاتب والكتابة والقراء والقراءة والزمن والفضاء واللغة، مما يجعل الكتاب الورقي يتغير من تلقاء نفسه، دون أن يكون التغيير قرارا، للدخول في منافسة مع الرقمي.

أما الكتاب الرقمي ، فاعتبرته تحصيل حاصل لاستخدام اللغة الرقمية، وانخراط الأفراد في نظامها الذي يحفز الفرد ليعبر من خلالها ، وينتج شكلا مختلفا للكتابة. فتتم العملية من تلقاء فعل استخدام التكنولوجيا، دون البحث عن مفهوم التكامل مع شكل سابق للكتابة.

وحسب السيدة كرام، فإن المستفيد الأكبر من هذا التعدد في صيغتي الكتابة هو الفرد الذي أصبح يمتلك خيارات لتصريف إدراكه للمعنى والوجود ، وتخزين رؤيته للعالم ، مضيفة أنه عندما يكون الفرد أمام خيارات في أشكال التعبير ، فإن الأهم، هو تحصين هذا التعدد، بثقافة استخدامه، والهيمنة تكون للصيغة التي تقدم للفرد خدمات مغرية، بشأن التعبير عن تصوراته وأفكاره.

وخلصت إلى أن الكتابة عبر صيغة ورقية أو رقمية ، لا تعني مجرد اختلاف في دعامة الكتابة ، إنما اختلافا جوهريا في معنى الكتابة ، وفي عناصرها، ومن ثمة، في إنتاجها للمعنى.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا