ads980-250 after header

المجلس الأعلى للتربية: المغرب ما زال بعيدا عن تحقيق تعليم جيد للأطفال في وضعية اعاقة

إشهار مابين الصورة والمحتوى
الإشهار 2

أكد رئيس المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، عمر عزيمان، اليوم الاثنين بالرباط، أنه رغم التقدم المهم الذي عرفته السياسة التربوية لفائدة الأشخاص في وضعية إعاقة في المغرب، على المستوى المعياري، فإننا مازلنا بعيدين عن تحقيق ما نسعى إليه ليتمتع هؤلاء الأطفال بالحق في التربية.

وقال عزيمان خلال ندوة تنظمها الهيئة الوطنية للتقييم لدى المجلس، بتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسيف”، حول موضوع “الحق في التربية الدامجة: الانتقال المفاهيمي، والتحول في الممارسات، ورهانات التقييم”، إنه، “بالنظر إلى واقع الحال، واستمرار العوائق التي تحول دون ولوج كل الأطفال في وضعية إعاقة للمدرسة، مع استفحال ظاهرة الانقطاع المبكر بالنسبة للذين تمكنوا من ولجوها، فما زلنا بعيدين عن تحقيق ما نسعى إليه، لكي يتمتع هؤلاء الأطفال بالحق في التربية”.

واعتبر أنه من أجل ضمان التفعيل اللازم لهذا الإطار المعياري ينبغي بذل مجهودات جبارة في اتجاهات متعددة تهم أولا، إذكاء وعي جماعي بكون الإنسان، مهما كان سنه، لا يمكن اختزاله في أوجه عجزه، “إذ لا شيء أكثر ظلما من هذه النزعة الاختزالية والتمييزية”، وأن دستور المملكة ينص على محاربة كل أشكال التمييز.

وأضاف أنه يتعين نشر النتائج الجيدة التي يحصل عليها الأطفال في وضعية إعاقة، كلما توفرت لهم شروط الولوج المادي، مع الإشراف التربوي الملائم، وبتوفير الأطر المؤهلة وطرق التدريس المناسبة، مع الأخذ في الاعتبار أن هذا المجال هو مجال للتعبئة بامتياز والتنسيق المنظم والتفاعل والتعاون بين الآباء والأمهات والأولياء والمربين، والخبراء، والجمعيات، والجماعات الترابية، وأنه يتعين على السلطات العمومية تنظيم هذا التنسيق بكيفية محكمة.

وتندرج هذه الندوة، التي تهدف إلى إتاحة فضاء للتفكير في تحديات تمدرس الأطفال في وضعية إعاقة والبحث عن سبل العمل من أجل تربية دامجة، في إطار تعميق وإغناء المجلس للرؤية الاستراتيجية 2015-2030، التي جعلت من الإنصاف، أحد أهم أسس إصلاح منظومة التربية والتكوين بالمغرب، كما تشكل فرصة للتبادل وتزويد عدد من الفاعلين والمهتمين بحقل التربية بمعلومات تهم السياسات والتصورات والممارسات في مختلف الدول المشاركة.

المصدر : و م ع

 

 


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4

أضف تعليق

avatar
500
الإشهار 5