المديرية العامة للأمن الوطني تفتح أبوابها للعموم في مدينة طنجة
ads980-250 after header


الإشهار 2

المديرية العامة للأمن الوطني تفتح أبوابها للعموم في مدينة طنجة

إشهار مابين الصورة والمحتوى

قرر المدير العام للأمن الوطني، عبد اللطيف الحموشي، تنظيم النسخة الثالثة للأبواب المفتوحة، في مدينة طنجة، بعد محطتيها السابقتين بكل من مدينتي الدار البيضاء ومراكش.

المعطى أعلن عنه والي أمن طنجة، محمد أوعلا لحتيت، اليوم الخميس، خلال حفل أقيم بثكنة المجموعة المتنقلة لحفظ النظام، تخليدا للذكرى 63 لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني.

وأوضح والي الأمن، الدورة القادمة للأبواب الـمفتوحة للمديرية العامة للأمن الوطني، ستقام بمدينة طنجة لما لها من أهمية كقطب اقتصادي ثاني على الصعيد الوطني.

وأبرز المسؤول الأمني، أن مدينة طنجة أصبحت وجهة مفضلة من أجل السياحة الداخلية والأجنبية وأصبحت قبلة لشخصيات متميزة وما زيارتها لها خلال الفترة الصيفية الـماضية إلا دليل على ذلك وعلى نجاعة الترتيبات الأمنية الـمواكبة لها.

ويأتي تنظيم الأبواب المفتوحة للأمن الوطني، تنفيذا للتعليمات الملكية السامية القاضية بتحديث المرفق العام الشرطي وتجويد الخدمات الأمنية المقدمة لعموم المواطنين والأجانب المقيمين والسياح الزائرين، وتوطيدا للمقاربة التواصلية الرامية لإرساء وتنزيل مفهوم الشرطة المواطنة.

وتهدف هذه التظاهرة التواصلية، بأبعادها التحسيسية ومقاصدها التوعوية، إلى دعم انفتاح المديرية العامة للأمن الوطني على محيطها المجتمعي، وإطلاع المواطن على كافة المهام التي تضطلع بها مختلف الوحدات والتشكيلات الأمنية المجندة لخدمته وضمان أمنه وسلامة ممتلكاته، وكذا استعراض جميع التجهيزات والمعدات والآليات المتطورة الموضوعة رهن إشارة مصالح الأمن الوطني.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا