المعارضة تجدد اتهاماتها للعمدة ليموري ومستشار يصف مسيري طنجة بـ”السنافر”
إعلان على اليمين 160×600
إعلان على اليسار 160×600
تحت اللوغو

الإشهار 2

المعارضة تجدد اتهاماتها للعمدة ليموري ومستشار يصف مسيري طنجة بـ”السنافر”

إشهار مابين الصورة والمحتوى

تجددت اتهامات المعارضة بمجلس جماعة طنجة، للعمدة منير ليموري، بعدم التجاوب مع مراسلات واستفسارات التي يوجهها الأعضاء، بشأن مختلف القضايا الراهنة بالمدينة، ما يعرقل  أداء الدور التمثيلي الذي انتخبوا على أساسه.

وخرج المستشار الجماعي عن حزب الاشتراكي الموحد، بلال أكوح، اليوم الخميس، ليكشف عن عدم تجاوب العمدة مع مراسلة موجهة له منذ أكثر من شهر، مؤكدا أنه لم يتلقى أي جواب أو أي تدخل من طرف مصالح الجماعة لمعالجة المشكل موضوع المراسلة.

وفي هذا السياق، اعتبر أكوح، ضمن تدوينة له على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي، أن المدينة يتم تسييرها من طرف “عمدة غائب ومكتب نائم وأغلبية لا تعرف الغاية من وجودها أصلا”.

ووصف المستشار الاشتراكي ذاته، هؤلاء المستشارين بـ”السنافر”، الذين يقع العيب على كل من اختارهم لتدبير شؤون المدينة.

وهذه ليست المرة الأولى التي تخرج اتهامات مكونات المعارضة للعمدة منير ليموري، بتجاهل مراسلات المستشارين إلى العلن، إذ سبق أن أثيرت احتجاجات على خلفية عدم تجاوب المعني بالأمر مع مراسلات تطالب الإطلاع على دفتر التحملات الخاص بإحدى الشركات المرتبطة بعقد للتدبير المفوض مع المجلس، في خطوة وصفت بأنها “تكريس لديكتاتورية الأغلبية” التي من شأنها أن تكبح الدور الرقابي للمستشارين الجماعيين.


الإشهار بعد النص
شاهد أيضا
عداد الزوار