منظمة إفريقية تشيد بدور ميناء طنجة المتوسطي على الصعيد القاري
ads980-250 after header


الإشهار 2

منظمة إفريقية تشيد بدور ميناء طنجة المتوسطي على الصعيد القاري

إشهار مابين الصورة والمحتوى

أكد رئيس المنظمة الإفريقية للمناطق الحرة مهدي تازي ريفي، الثلاثاء بأديس أبابا، أن الزيادة الكبيرة في عدد أعضاء هذه المنظمة، التي يترأسها المغرب، تظهر أهمية النموذج التنموي للمناطق الاقتصادية الخاصة وكذا أهمية النموذج الذي تمثله طنجة المتوسط على صعيد القارة الإفريقية.

وأبرز تازي ريفي، بمناسبة انعقاد اللقاء السنوي الرابع للمناطق الاقتصادية الإفريقية بمقر الاتحاد الإفريقي، أن هذا النموذج التنموي بات يحظى باهتمام متزايد في العالم كما في إفريقيا.

وقال “حضورنا في أديس أبابا بإثيوبيا، في شرق إفريقيا، أمر مهم بالنظر إلى عدد أعضاء الجمعية الذي وصل في الوقت الراهن إلى أزيد من 70 منخرطا”، لافتا إلى أن دور المنظمة الإفريقية للمناطق الحرة يتمثل في إرساء هذه المنصة المشتركة التي تمكن المناطق الاقتصادية بإفريقيا من تبادل أفضل النماذج التنموية وتقاسم تجاربها، بما يفضي إلى البناء الجماعي لنموذج المناطق الإفريقية الحرة.

وتابع تازي ريفي أن حضور أزيد من 200 مندوب، يمثلون 43 بلدا، و30 خبيرا بهذا اللقاء السنوي الرابع يعكس أهمية المناطق الاقتصادية الخاصة على الصعيد القاري، التي بلغ عددها أزيد من 200، فضلا عن 50 منطقة توجد في طور المشروع.

وأشار رئيس المنظمة الإفريقية للمناطق الحرة إلى أن هذه المنظمة، التي أحدثت بمبادرة من طنجة المتوسط، تتوفر اليوم على لجنة استراتيجية تضم العديد من البلدان، مضيفا أن البلدان الأعضاء تعمل سوية من خلال تظاهرات إقليمية، من قبيل تلك التي نظمت بغانا والغابون، واللقاء السنوي ومنصة التبادل بغية إبراز أهمية ودور هذه المناطق في النهوض بالاستثمارات في إفريقيا وتنميتها.

وتميز اللقاء السنوي، المنعقد تحت شعار “المناطق الاقتصادية – تسريع للتصنيع بإفريقيا”، بمشاركة 220 مندوبا يمثلون 43 بلدا و60 منطقة اقتصادية إفريقية، و 30 خبيرا، وكذا عدد من ممثلي السلطات الحكومية والمؤسسات الدولية والمنظمات العمومية والخاصة.

وتهم المواضيع المثارة خلال هذا اللقاء، المنظم بدعم من قسم التجارة والصناعة بالاتحاد الإفريقي، نماذج التنمية للمناطق الصناعية في إفريقيا ودور اللوجستيك في خدمة التنافسية وأهمية تطوير القدرات.

وتأسست المنظمة الإفريقية للمناطق الحرة، التي تضم في الوقت الراهن 72 عضوا يمثلون 37 بلدا إفريقيا، في نونبر من العام 2015 بمبادرة من طنجة المتوسط وبمشاركة المناطق الاقتصادية الإفريقية الأخرى. وتعد هذه المنظمة منصة للتبادل وتقاسم نماذج تطوير المناطق الاقتصادية بإفريقيا.

يذكر أن طنجة المتوسط قامت، منذ تأسيس المنظمة الإفريقية للمناطق الحرة، بدعم وتعزيز أنشطة هذه المنظمة، وذلك بفضل دورها الرائد على صعيد القارة.


ads after content

شاهد أيضا
عداد الزوار