“النوعية” تطبع تدخلات شرطة النجدة بطنجة وتخلص مواطنين من أخطار محذقة
ads980-250 after header


الإشهار 2

“النوعية” تطبع تدخلات شرطة النجدة بطنجة وتخلص مواطنين من أخطار محذقة

إشهار مابين الصورة والمحتوى

تجاوزت تدخلات قاعة القيادة والتنسيق بولاية أمن طنجة، نطاق المجال الترابي للمدينة إلى عدة مناطق أخرى بالمملكة، مما جعل تدخلات هذه المصلحة الأمنية التي تم إحداثها مطلع الشهر الجاري، تشكل “طفرة نوعية” في تلبية نداءات المواطنين.

وإذا كان من المتعارف أن تدخلات قاعة القيادة و التنسيق، تتجلى في تلقي المكالمات عبر خدمة الرقم الهاتفي 19، لمعالجة المخاطر الأمنية التي يتعرض لها المواطنون في الشارع العام داخل المدار الحضري، فإن عددا من الحالات أثبتت أن الشروع في تقديم  هذه الخدمة الأمنية كان حاسما سواء بمدينة طنجة بل و تعدتها إلى ربوع تراب الوطن.

وفي هذا الإطار،  يقدم مصدر امني، أمثلة على تدخلات قاعة القيادة و التنسيق بولاية امن طنجة، من بينها التفاعل مع نداء تلقته الفرقة الأمنية في ساعة متأخرة من الليل بتاريخ 11 أكتوبر الجاري، من طرف أحد الأشخاص، كان برفقة ثلاثة من أقرانه على متن قارب للهجرة السرية، حيث كانوا يصارعون الأمواج على مسافة بحرية طويلة قبالة شاطئ الدالية.

وبحسب نفس المصدر، فقد قامت قاعة القيادة و التنسيق بولاية امن طنجة يعكس البرقية على المصالح المختصة في المنطقة، حيث تم إنقاذهم في الحال.

حالة أخرى مشابهة، تعود تفاصيلها إلى الـ 14 من الشهر الجاري، تلقت قاعة القيادة و التنسيق بولاية امن طنجة على الخط 19 اتصالا من مواطن يقطن بالمدينة يفيد بأنه تلقى اتصالا من أخيه مفاده ان مجموعة من الأشخاص على متن قارب للهجرة السرية يطلبون الإغاثة من الغرق قبالة مدينة الجديدة.

وتبعا لذات المصدر الأمني، فقد تم على إثر هذا الاتصال إخطار الجهات المختصة بذلك و بالتالي تم إنقاذ ما مجموعه 16 شخصا من الغرق .

وخلص المصدر نفسه، إلى التأكيد على حرص ولاية أمن طنجة، على الاستجابة لجميع المكالمات الواردة على الخط 19، مؤكدا بالمقابل ضمان التدخل الأمني الفوري و العاجل في جميع الحالات الواردة على قاعة القيادة و التنسيق مسخرة كافة آلياتها البشرية و اللوجيستيكية للحفاظ على الأمن و السكينة بمدينة طنجة .


ads after content

شاهد أيضا
عداد الزوار