الياس سلفاتي يعرض ابداعاته بطنجة تحت عنوان “حلم في غابة رائعة”

إعلان على اليمين 160×600
إعلان على اليسار 160×600
تحت اللوغو

الإشهار 2

الياس سلفاتي يعرض ابداعاته بطنجة تحت عنوان “حلم في غابة رائعة”

إشهار مابين الصورة والمحتوى

يقام معرض “حلم في غابة رائعة” للفنان إلياس سلفاتي في الفترة الممتدة من 23 دجنبر إلى 23 يناير القادم في رواق الفن المعاصر محمد الدريسي بمدينة طنجة.

وأشارت الناقدة الفنية ماري ديباريس -يافل ، في تقديم خاص عن التظاهرة الفنية، الى أن ” الغابة ، منزله و ملجأه ، و موقع هروبه ، أضحت مرة أخرى في صميم عنوان المعرض الشخصي الذي خصصه رواق محمد الدريسي بمدينة البوغاز للفنان ابن طنجة إلياس السلفاتي”.

وتابعت قائلة: “التخيلات والتصورات ،هي الوعود التي يحملها هذا المعرض الفني ، وهو عنوان مميز قد يبدو غير مناسب، عندما يفكر المرء في الوضع الذي يغرق فيه عالم اليوم “.

و قالت ماري ديباريس-يافيل ، التي تتابع أعمال الفنان الطنجاوي منذ سنوات طويلة ، “هذا النداء إلى الغابة ، هو نداء لمكان حيوي بارز ، صامت وهادئ في وقت واحد ، لتمثلاتها ونظامها الإيكولوجي وحيواناتها ، في تعبيرات تكون أحيانا عضوية ، وأحيانا بسيطة، إلى شظاياها ، إلى بدائيتها” ، مشيرة إلى أن هذا الحضور القوي الذي رافق حياة إلياس سلفاتي الشخصية والفنية لفترة طويلة يمكن أن يعيد النداء مرة أخرى للعثور على “صباحه الداخلي”.

ورأت أنه “ومع ذلك، فإن طريقة تفكير وفن سلفاتي منفصلان عن أي حنين أركادي ، وهو ما يمكن أن يعيده إلى الأذهان وإلى المواد البصرية التي لا تنضب من الغابة “.


وتتميز أعمال إلياس سلفاتي بقوة مواضيعها الطبيعية، بحيث اشتغل على الحيوانات والطبيعة في وضعيات مختلفة، وعلى الإنسان في وضعيات تراجيدية بما فيها الحرب، المعاناة ، الموت وتناول أجزاء الإنسان والصراعات من خلال رسومات وألوان داكنة وألوان حية، الأمر الذي يجعل منه منفتحا على العالم ومنتقدا لما يجري حوله بكل شفافية وعفوية.

ولد إلياس السلفاتي عام 1967 في طنجة ، وتخرج من مدرسة الفنون الجميلة في تطوان عام 1991 وتكون على تقنيات الحفر في مدرسة الفنون الجميلة بمدريد (1992-1994) .

و تابع مساره التكويني والإبداعي مستلهما طاقاته الفنية داخل المغرب وخارجه في كل من إسبانيا بمدريد، وفرنسا بباريس، وأمريكا بنيويورك، حيث التقى بكبريات نساء وكبار رجال الفن العالمي، مستفيدا منهم ومن مختلف التجارب العالمية بكل انفتاح.

وفي الوقت نفسه ، تلقى دروسا في سيريغرافيا في مدرسة فنون الغرافيك بمدريد عام 1993. وشارك في العديد من أوراش الحفر (تطوان) والرسم (أصيلة ، لوس أنجليس ،و مدريد ) .

ويعود تاريخ المعرض الفردي الأول لهذا الفنان، الذي يقيم حاليا بين مدريد وباريس وطنجة ، إلى عام 1987 بمدينة البوغاز .


الإشهار بعد النص

inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار