انخفاض أسعار الدجاج يستثني طنجة ويفرض أثمنة خيالية على المستهلكين
ads980-250 after header

الإشهار 2

انخفاض أسعار الدجاج يستثني طنجة ويفرض أثمنة خيالية على المستهلكين

إشهار مابين الصورة والمحتوى

في الوقت الذي تشهد فيه سوق الدواجن بمختلف المدن المغربية انخفاضا ملموسا، تشكل مدينة طنجة، استثناء واضحا، بالنظر إلى الارتفاع الذي تعرفه أسعار هذه المنتوجات، ما يسائل دور الجهات المختصة في مراقبة الأسعار، بحسب فعاليات مدنية.

واستنادا لمعطيات تضمنها تقرير لرابطة الدفاع عن حقوق المستهلكين بطنجة، فقد سجل منذ تاريخ 12 فبراير 2019 انخفاض في أسعار البيع بالجملة على صعيد عدة مناطق. حيث تراوحت أسعار البيع بالجملة ما بين 8 دراهم و9.5 درهم.

وتبعا لنفس المصدر الجمعوي، فإن طنجة وتطوان، شكلتا استثناء ضمن هذه المناطق، إذ ظل سعر البيع بالجملة، في حدود 10 دراهم، وهو أعلى سعر على المستوى الوطني.

واعتبرت الرابطة، أن هذا الأمر “يشكل خسارة للمربين الذين يجدون صعوبة في تغطية التكلفة وتحقيق هامش الربح في ظل هذه الوضعية.”.

وترى ذات الهيئة الجمعوية، أن “الخاسر الأكبر على صعيد طنجة، هو المستهلك الذي يقتني الدجاج بثمن خيالي، حيث يباع الدجاج الحي في الرياشات بـ 17 درهما، كما يباع الدجاج المتأتي من المجازر العصرية ب 25 درهما للكيلوغرام”.

وحملت رابطة الدفاع عن حقوق المستهلكين السلطات المحلية كامل المسؤولية حول ما يعنيه المستهلك المحلي بسبب التفاوت الكبير بين ثمن البيع بالجملة وثمن البيع بالتقسيط. مشيرة إلى ارتفاع معدل الربح المحقق الذي يتجاوز حدود 150 في المائة.

وطالبت الرابطة السلطات المحلية “بفتح تحقيق في الموضوع من أجل إعادة التوازن إلى قطاع تسويق الدجاج، وحماية المستهلك من الاستغلال البشع الذي يتعرض له بشكل مستمر، وذلك من خلال مراقبة القطاع وتحديد هامش معقول للربح للحد من الجشع والمضاربات.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا