اهتمام يرافق قضية شابة سعت لاثبات أبوة محامي لطفلتها .. فوجدت نفسها في السجن
ads980-250 after header


الإشهار 2

اهتمام يرافق قضية شابة سعت لاثبات أبوة محامي لطفلتها .. فوجدت نفسها في السجن

إشهار مابين الصورة والمحتوى

ما تزال قضية “الشابة ليلى” تشغل الرأي العام الوطني؛ في وقت رفضت محكمة الاستئناف بالدار البيضاء؛ تمتيعها بالسراح المؤقت بعد اعتقالها بتهمة الابتزاز.

وتعود تفاصيل القضية؛ عندما نشرت شابة فيديو على موقع التواصل الاجتماعي؛ تطالب فيه اثبات نسب ابنتها “نور” انجبتها من محامي بالدار البيضاء؛ خلال علاقة في مرحلة الخطوبة.

وتوبعت المعنية بالأمر التي توجد رهن الاعتقال الاحتياطي؛ بتهمة “الفساد والابتزاز”، بناءً على شكاية من زوجة المحامي، التي تمتهن بدورها مهنة المحاماة.

ونفى المحامي؛ علاقته بالشابة ويقول إن الصور المتداولة تعود لحفلة عيد ميلاد حضرها بصفته مدعواً، مُشيرا إلى أنه كان ضحية للابتزاز ب، لكنه لم يُعلّق على صور أخرى تُظهره في أوضاع “حميمية” مع ليلى في عدة أماكن.

غير أن المحامي محمد الهيني؛ الذي يتولى القضية؛ اعتبر ان ملف الشكاية يعتبر ملفا مفبركا ومطبوخا من طرف المشتكين الذين استأسدوا على إمرأة ضعيفة والتي لجأت للقضاء الأسري تطالب بإثبات النسب فوجدت نفسها بقدرة قادر أمام ملف جنائي.

وتعود تفاصيل الواقعة إلى مطالبة الخطيبة ليلى من خطيبها الذي أنجبت منه بتاريخ 2019/05/24 طفلة اختار لها اسم ”نور“، بثبوت النسب للطفلة غير أن المحامي رفض وضل يماطلها إلى حين لجوئها للإعلام وهو الأمر الذي لم يرق للمحامية زوجة المحامي والمعروفة بتصرفاتها الغريبة والفضيعة داخل هيئة المحاماة بالدار البيضاء.


ads after content

inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار