بالأرقام.. نمو السياحة والصناعة واللوجيستيك بطنجة يُنعش الاقتصاد المغربي في 2018

مستجدات

  • ...
ads980-250 after header


الإشهار 2

بالأرقام.. نمو السياحة والصناعة واللوجيستيك بطنجة يُنعش الاقتصاد المغربي في 2018

إشهار مابين الصورة والمحتوى

أصبحت مدينة طنجة قطبا اقتصاديا مهما للمغرب، وهي ثاني قطب في المغرب بعد الدار البيضاء، مع توقعات بأن تصبح عاصمة البوغاز هي القطب والبوابة الأولى للمغرب في المجال الاقتصادي، نظرا للنمو الكبير للقطاعات الاقتصادية في هذه المدينة سنة بعد أخرى.

وتشير إحصائيات القطاعات الاقتصادية في مدينة طنجة لسنة 2018 على النمو الكبير الذي تعرفه مدينة طنجة، بعدما حققت أرقاما قياسية ونجاحات مهمة في 3 قطاعات أساسية، هي السياحة والصناعة واللوجيستيك.

وخلال مراجعة “طنجة24” للأرقام والاحصائيات الخاصة بالقطاعات الثلاث المذكورة، يتجلى بشكل واضح كيف تمكنت طنجة من إنعاش الاقتصاد الوطني المغربي خلال 2018، وهي كلها مؤشرات تدل على القوة الاقتصادية الصاعدة في طنجة.

في المجال السياحي حققت مدينة طنجة رقما قياسيا في ليالي المبيت، حيث فاقت مليون و 300 ألف ليلة مبيت حسب إحصائيات المديرية الجهوية للسياحة لجهة طنجة تطوان الحسيمة، مسجلة نموا فاق 10 في المائة مقارنة بسنة 2017.

وفيما يخص الصناعة، فمصنع رونو الموجود بطنجة، يبقى من أبرز النجاحات الاقتصادية التي تعرفها المدينة في السنوات الاخيرة، حيث تمكن من تجاوز عتبة انتاج 400 ألف سيارة، كرقم قياسي جديد، وتمكن من تصدير 301 ألف و 336 سيارة من مصنع طنجة، لتكون حصة هذا المصنع من صادرات رونو من المغرب إلى الخارج هي 94 في المائة خلال 2018.

القوة الاقتصادية الضاربة التي تعتمد عليها طنجة في إقلاعها الاقتصادي، هو قطاع اللوجيستيك عبر ميناء طنجة المتوسط الذي أصبح رسميا في 2018 أول منصة مغربية للصادرات والواردات بمعالجة ما مجموعه 317 مليار درهم.

وتؤكد هذه الأرقام الاقتصادية، أن مدينة طنجة تسير بخطى ثابتة لتصبح القطب الاقتصادي الأكبر والأول للمغرب في السنوات المقبلة.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا