بالصور.. هكذا عاش سكان تطوان والنواحي أسوء ليلة في حياتهم وهذه هي أبرز الخسائر
ads980-250 after header

Alomrane


الإشهار 2

بالصور.. هكذا عاش سكان تطوان والنواحي أسوء ليلة في حياتهم وهذه هي أبرز الخسائر

إشهار مابين الصورة والمحتوى

استيقظ سكان مدينة تطوان، اليوم الثلاثاء، على وقع فاجعة جديدة تسببت فيها مياه الأمطار والسيول التي شهدتها أمس، حيث شرع هؤلاء في إحصاء خسائرهم ليكتشفوا أن المياه أتت على أثمن ممتلكاتهم.

وكشف عدد من المواطنين في تصريحات متفرقة لـ “طنجة 24” أن السيول تسببت لهم في خسائر كبيرة على مستوى تجهيزات المنزل أو السلع بالنسبة للمهنيين، في الوقت الذي انقطعت فيه بعض الطرق والمسالك وأصبح الوصول الى بعض الأحياء مهمة مستحيلة.

وأضاف المتضررون، أنهم لم يمكنوا من النوم ليلة أمس خوفا من سيول أخرى تباغثهم وهم في غفلة، كما أن أسرتهم وملابسهم غمرتها مياه الأمطار ما تسبب في عيشهم ساعات من العذاب.

وكانت السلطات المحلیة لعمالة تطوان، قد أكدت أمس أن تساقطات مطریة مھمة، بلغت 100 ملم أدت إلى ارتفاع منسوب بعض المجاري المائیة وتسجیل فیضانات بمجموعة من قنوات الصرف، نجمت عنھا العدید من الخسائر المادیة، ودون أن تخلف أي إصابات بشریة.

وأوضح المصدر نفسه، في ھذا الصدد، أنه تم تسجیل تسرب میاه الأمطار لما یناھز 275 منزلا بمجموعة من أحیاء المدینة، فیما جرفت التدفقات الفیضانیة 11 سیارة خفیفة، حسب حصيلة أولية.

وأضاف أن التساقطات الغزیرة أدت إلى الانھیار الجزئي للجدران الخارجیة لبعض المؤسسات والمرافق، وغمر بعض المقاطع الطرقیة بالمیاه، مع ما رافق ذلك من اضطراب أو توقف لحركة السیر بعدد من المحاور والمسارات الطرقیة.

من جهتها أعلنت المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بتطوان، تعليق الدراسة بجميع المؤسسات التعليمية خصوصا تلك المتواجدة بالمجال القروي بالإقليم، وذلك تفاديا للمخاطر الناجمة عن سوء أحوال الطقس.



ads after content
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار