بحضور وزير حقوق الانسان ..سجال حقوقي بطنجة يسائل تطور المنظومة الحقوقية في المغرب

مستجدات

  • ...
ads980-250 after header


الإشهار 2

بحضور وزير حقوق الانسان ..سجال حقوقي بطنجة يسائل تطور المنظومة الحقوقية في المغرب

إشهار مابين الصورة والمحتوى

اعتبر وزير الدولة المكلف بحقوق الانسان، مصطفى الرميد، ان المكتسبات الحقوقية التي حققها المغرب يتم التشويش عليها من طرف بعض الجهات. مشيدا بما توفره الوثيقة الدستورية من “ضمانات حقوقية نوعية” على حد وصفه.

الرميد الذي كان يتحدث أمس الجمعة، خلال أشغال المنتدى الاجتماعي الذي احتضنه المركب الثقافي “أحمد بوكماخ” بمدينة طنجة، انتقد ما قال إنه استهجان من طرف بعض الحقوقيين المغاربة بما تم تحقيقه من مطالب طالما نادوا بها”.

وسجل الوزير المكلف بحقوق الانسان، في هذا الإطار عدم التفاعل الكافي مع بتقليص سلطات المحكمة العسكرية وكذا التقدم الحاصل في مجال استقلالية القضاء.

من جهتها، اعتبرت القيادية في حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، حسناء أبو زيد، أن المكتسبات الحقيقية هي أن يعيش المواطن تلك الإنجازات على أرض الواقع وليس على الأوراق.

وتساءلت القيادية الاشتراكية، قائلة “إذا كانت النصوص والقوانين تستجيب للمعايير الدولية، فهل تنزيلها يستجيب هو الآخر لتلك المعايير؟”.

وأضافت أن النخبة السياسية ومنها الأغلبية الحكومية استقالت من الشأن السياسي وانكبت على الشأن التدبيري، مردفة بالقول: “كيف يمكننا أن نصون المكتسبات والنخبة السياسية غير قادرة على الدفاع عن المواطن؟ للأسف الأغلبية تقوم بتنزيل استراتيجيات فوقية وتدافع عن الربح”.

الأكاديمي محمد العمراني بوخبزة، عميد الكلية المتعددة التخصصات بمرتيل، اعتبر أن المحك الحقوقي للتطورالحقوقي هو فترة الحراك والتوتر الاجتماعي. وأضاف “لا يمكن الحديث عن تطور حقوقي في فترات الرفاهية والسلم الاجتماعي”.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا