برلماني يناشد وزير الداخلية بالتدخل لحل مشكل تأخر و”غياب” مواعيد إعداد بطائق التعريف بطنجة
ads980-250 after header


الإشهار 2

برلماني يناشد وزير الداخلية بالتدخل لحل مشكل تأخر و”غياب” مواعيد إعداد بطائق التعريف بطنجة

إشهار مابين الصورة والمحتوى

ما زال موضوع غياب مواعيد إعداد وتجديد البطائق الوطنية، يثقل كاهل عدد من المواطنين بمدينة طنجة نظرا لتعطل مصالحهم منذ إقرار العمل بهذا النظام الجديد.

وبهذا الصدد، قام أحد البرلمانيين بمجلس المستشارين، بتوجيه سؤال كتابي لوزير الداخلية، حول هذا الموضوع، وذلك من أجل إيجاد حل سريع يساهم في تسريع عملية إنجاز البطائق وتوفير مواعيد .

وجاء في سؤال البرلماني محمد الحمامي، عن فريق الأصالة والمعاصرة، انه “في إطار الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا، التي اتخذتها المديرية العامة للأمن الوطني، والمتمثلة أساسا في ضرورة حجز مواعيد مسبقة عبر الانترنت للمواطنين الراغبين في استخراج بطاقة التعريف الوطنية، تعرف مدينة طنجة على وجه الخصوص إشكالات كبيرة في هذا الباب
فقد عبر العديد من المواطنين عن تذمرهم من تأخر تواريخ المواعيد المحددة لهم”.

وأضاف البرلماني في سؤاله ” أن العديد من المواطنين الذين تقدموا بطلباتهم خلال هذا الشهر (أكتوبر)، أعطيت لهم مواعيد في شهر يناير أو فبراير وهي مدة جد طويلة، نظرا لكون بطاقة التعريف الوطنية تعتبر وثيقة بالغة الأهمية، يستعملها المواطن بشكل يومي، في العديد من تعاملاته خاصة المعاملات البنكية وبالتالي فأي تأخر في الحصول عليها يعني تعطل مصالحه وضياعها”.

وناشد الحمامي، الوزير، بضرورة  تسريع عملية حصول المواطنين على بطاقة التعريف الوطنية، مشيرا الى أن الأمر أصبح صعبا في ظل هذه الظروف.


ads after content
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار