بروكسيل تضيق بسكانها وآلاف البلجيكيين يفضلون الرحيل
ads980-250 after header


الإشهار 2

بروكسيل تضيق بسكانها وآلاف البلجيكيين يفضلون الرحيل

إشهار مابين الصورة والمحتوى

تعيش العاصمة البلجيكية، بروكسيل، بشكل سنوي، على إيقاع موجة نزوح حضري، إذ يفضل آلاف السكان الرحيل عن العاصمة والاستقرار في مناطق أخرى من البلاد، حسب بيانات لمعهد الدراسات العليا للاتصالات الاجتماعية.

وأظهرت البيانات التي نشرتها صحيفة “لو سوار”، فإن ما يناهز 40 ألف من سكان بروكسيل، رحلوا عن العاصمة، من أجل الاستقرار في مناطق أخرى من البلاد.

وفسر المعهد، ظاهرة “هروب” سكان العاصمة بروكسيل، عن مدينتهم، بغلاء المعيشة، لاسيما فيما يتعلق بأسعار العقار التي وصلت إلى مستويات قياسية خلال السنوات الأخيرة.

كما أرجأ المصدر، سبب هذا النزوح الداخلي، إلى تراجع مستوى الأمن في المنطقة، إضافة إلى تفاقم حالة التلوث.

ويسجل المعهد، أن موجة النزوح الداخلي هذه، تساهم في تراجع المداخيل البلدية، لكنهم يستمرون في تفاقم ظاهرة الازدحام والتلوث، بالنظر إلى  التزامهم بأعمالهم في العاصمة.

ويلفت التقرير كذلك، إلى خيار الرحيل الذي يلجأ إليه سكان العاصمة البلجيكية، ترافقه موجة هجرة عكسية من طرف سكان أقاليم أخرى، على غرار إقليم الفلامان ووالونيا، الذين انضم نحو 24 ألف من سكانه إلى قاطني العاصمة، حسب إحصائيات سنة 2017.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا