وصول المفاوضات الى الباب المسدود يعيد ابرشان الى بيت الاتحاد الدستوري
إعلان على اليمين 160×600
إعلان على اليسار 160×600
تحت اللوغو

الإشهار 2

وصول المفاوضات الى الباب المسدود يعيد ابرشان الى بيت الاتحاد الدستوري

إشهار مابين الصورة والمحتوى

حسم عبد الحميد أبرشان؛ رئيس مجلس عمالة طنجة اصيلة؛ اليوم السبت؛ موقفه بشأن مواصلة نشاطه من داخل حزب الاتحاد الدستوري؛ بعد ان كان قد اعتزم سابقا الالتحاق بالتجمع الوطني الأحرار.

وحسب المعطيات التي حصلت عليها جريدة طنجة 24 الالكترونية؛ فإن لقاء جمع ابرشان برئيس حزب التجمع الوطني للأحرار؛ عزيز أخنوش؛ لم يسفر في تقريب وجهات النظر بين الجانبين بشأن مجموعة من الجوانب التنظيمية التي بنى المعني بالأمر؛ عليها التحاقه لحزب الحمامة.


وأكدت مصادرنا؛ قرار ابرشان طي صفحة إمكانية التحاقه بحزب عزيز اخنوش؛ والاستمرار في صفوف حزب الاتحاد الدستوري.

يذكر أن غياب أجواء التوافق بين القيادات التجمعية وعبد الحميد أبرشان، خصوصا في ما يتعلق بالتموقع في لوائح الترشيح للانتخابات المقبلة، قد نسفت جميع المساعي لالتحاق الأخير بحزب الحمامة وبقائه في حزب الحصان، خاصة أنه لم يتقدم بشكل رسمي استقالته من هياكل حزبه.

وتشهد جل الأحزاب السياسية في مدينة طنجة، تخبطا كبيرا على خلفية الصراعات حول التموقع في لوائح الترشيح لانتخابات الثامن شتنبر، حيث ما تزال معظم هذه التنظيمات غير قادرة على حسم اختياراتها في هذا الشأن.

 


الإشهار بعد النص
inside after text

شاهد أيضا
عداد الزوار